باول ينفي خلافه مع بوش حول الدولة الفلسطينية   
الخميس 1423/4/3 هـ - الموافق 13/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول

نفى وزير الخارجية الأميركي كولن باول مساء أمس وجود خلافات بينه وبين البيت الأبيض بشأن فكرة دولة فلسطينية مؤقتة، داعيا إلى الاستماع لما سيقوله الرئيس جورج بوش قريبا عن الملف الفلسطيني الإسرائيلي.
يأتي ذلك وسط تزايد البلبلة بشأن سياسة واشنطن في الشرق الأوسط عندما نأى البيت الأبيض بنفسه عن فكرة باول بخصوص إقامة دولة فلسطينية مؤقتة.

وأكد باول في تصريحات للصحفيين على هامش الاجتماع الوزاري لمجموعة الثماني في مقاطعة كولومبيا البريطانية بكندا أنه "ليس هناك اختلاف أو تباعد" مع الرئاسة الأميركية في هذا الشأن. وأضاف أن "مفهوم تسوية سياسية نهائية وإجراءات مؤقتة انتقالية تشكل جزءا من الحوار منذ أشهر", مؤكدا أن ذلك "ليس أمرا جديدا في الواقع".

وأوضح الوزير الأميركي "لم أسع سوى لمساعدة وسائل الإعلام والرأي العام على فهم النصائح التي قدمها إلى الرئيس بوش عدد كبير من الأشخاص الذين قاموا بزيارته" لمناقشة ملف الشرق الأوسط. وأشار باول إلى أن "الأمر المهم هو دراسة ما سيقوله الرئيس الآن بعد أن تلقى كل النصائح".

وكان باول قد تحدث في مقابلة نشرتها صحيفة "الحياة" اللندنية ثم في تصريحات لصحفيين عن دولة فلسطينية "مؤقتة" تملك مؤسسات وأرضا ليست نهائية بالضرورة.

وعندما سئل عن التفاصيل الخاصة بدولة فلسطينية مؤقتة محتملة قال الوزير الأميركي إن "هذا سؤال يتعين الإجابة عليه لكن إذا كانت ستصبح دولة فسيتعين أن يكون لها هيكل ما، ويتعين أن يكون لها شيء ما يبدو على الأرض رغم أنها قد لا تعين بدقة إلى الأبد".

ونقلت الصحيفة عن باول قوله إن بوش دعا إلى قيام دولة فلسطينية اسمها فلسطين "والرئيس لم يتراجع قدما واحدة عن تلك الرؤية وهو يعرف أنه من أجل التوصل إلى تلك الرؤية قد يكون ضروريا قيام دولة مؤقتة كخطوة انتقالية ولربما هناك خطوات عدة قبل الوصول إلى الغاية".

آري فلايشر
وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر من جهته أن الرئيس بوش لم يقر هذه الفكرة. وأضاف فلايشر أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي "تعكس النصائح العديدة أيا كان مصدرها التي يجب على أعضاء الحكومة الاستماع إليها".

وأوضح أن "الرئيس ما زال يصغي لبعض الأشخاص الذين لديهم أفكار.. وسيعقد غدا (اليوم الخميس) اجتماعا مهما مع وزير الخارجية السعودي وقد يكون لديه شيء يقوله عندما يرى أن الوقت مناسب لذلك".

يذكر أن الرئيس المصري حسني مبارك طرح أثناء محادثاته مع نظيره الأميركي بواشنطن يومي الجمعة والسبت الماضيين مشاركة أميركية قوية في عملية السلام في إطار جدول زمني متفق عليه يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية.

لكن بوش قال إنه ليس مستعدا لقبول اقتراح بوضع جدول زمني لإقامة دولة فلسطينية، وأرجأ الرئيس الأميركي إعلان خطته بشأن الشرق الأوسط إلى حين انتهاء محادثاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة