إفراج مرتقب عن رفات شهداء فلسطينيين   
الجمعة 1433/7/5 هـ - الموافق 25/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:47 (مكة المكرمة)، 23:47 (غرينتش)
إسرائيل تحتجز رفات 303 فلسطينيين بالإضافة إلى 48 مفقودا لا يزال مصيرهم مجهولا (الجزيرة)

عوض الرجوب-الخليل

توقعت مصادر متخصصة في قضايا الشهداء الذين تحتجز إسرائيل جثامينهم أن إسرائيل ستسلم الفلسطينيين رفات نحو مائة شهيد فلسطيني، أواخر الأسبوع القادم على الأرجح، طبقا لاتفاق أبرم قبل نحو أسبوع.

وكانت إذاعة تابعة للمستوطنين بالضفة الغربية أفادت الأربعاء بأن الحاخامية العسكرية في الجيش الإسرائيلي بدأت في إخراج جثث مائة شهيد فلسطيني دفنت في مقبرة الأرقام بمنطقة غور الأردن، تمهيدا لتسليمها للسلطة الفلسطينية، وفق اتفاق أبرم قبل نحو أسبوع، حسب إذاعة "كول حاي".

وتقدر الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم في مقابر الأرقام الإسرائيلية -وبعضها منذ عشرات السنين- بنحو 303 شهداء، إضافة إلى 48 مفقودا لا يعرف مصيرهم، وهناك نحو 30 أردنيا، ومغربيّان.

ترقب فلسطيني
وقال مسؤول الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء سالم خلة، إن مئات العائلات الفلسطينية تنتظر الإفراج عن رفات أبنائها الشهداء، خاصة بعد قرار إسرائيل الإفراج عن العشرات منها الأسبوع القادم.

سالم خلة: مئات العائلات الفلسطينية تنتظر الإفراج عن رفات أبنائها (الجزيرة)

وأضاف -في حديثه للجزيرة نت- أن الجميع يترقب الإعلان عن أسماء الشهداء الذين سيفرج عن جثامينهم، نافيا دقة وصحة الأسماء التي نشرتها مواقع إلكترونية، والتي قال إنها أسماء لشهداء كان يفترض أن يتم الإفراج عن جثامينهم خلال يوليو/تموز من العام الماضي.

وأوضح أن الجانب الإسرائيلي أبلغ هيئة الشؤون المدينة الفلسطينية اليوم بشكل رسمي أنه سيسلمها لاحقا قائمة بأسماء الشهداء الذين سيتم الإفراج عنهم في موعد أقصاه الحادي والثلاثين من مايو/أيار الجاري.

وأكد خلة إصرار عائلات الشهداء على تسلم رفات أبنائها وفق معايير وضوابط تؤكد هويتهم، محذرا من التسرع في تسلم الجثامين ودفنها قبل تدقيقها والتأكد من مطابقة الأسماء للجثث المستخرجة.

وعبر خلة عن خشية الحملة التي يقودها من تكرار سيناريوهات سابقة بتسليم جثامين لا تتوافق مع أسماء أصحابها، مشددا على ضرورة إجراء الفحوص الأولية، خاصة أن إسرائيل تدفن الشهداء على سطح الأرض وبشكل متقارب، مما يجعل من الممكن اختلاط جثامينهم بسبب العوامل الطبيعية.

استقبال رسمي
وأشار خلة إلى استعدادات شعبية ورسمية لاستقبال جثامين الشهداء بشكل يليق بتضحياتهم، موضحا أن القيادة الفلسطينية -وبمشاركة الرئيس محمود عباس- ستعد استقبالا رسميا للجثامين في مقر المقاطعة بمدينة رام الله الخميس القادم.

وقال إنه ستنظم مراسم استقبال عسكرية وجماهيرية لجثامين الشهداء، ومن ثم يتم توزيعها كل حسب مسقط رأسه وحيث تقيم عائلته.

وكان وزير الجيش الإسرائيلي إيهود باراك قرر في الخامس من يوليو/تموز من العام الماضي تجميد عملية تسليم السلطة الفلسطينية جثث عشرات الشهداء، رغم مصادقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على هذا التسليم في وقت سابق.

ومع إبرام اتفاق الأسرى المضربين عن الطعام الأسبوع الماضي، أفادت الأنباء بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صادق على تسليم السلطة الفلسطينية جثامين مائة شهيد فلسطيني محتجزة في مقابر الأرقام، دون الإعلان عن أسماء أصحابها أو وقت التنفيذ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة