الكونغرس يدعو بوش لإجراء محادثات مباشرة مع بيونغ يانغ   
الخميس 24/10/1427 هـ - الموافق 16/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)
توقعات باستئناف المحاثات السداسية لنووي كوريا الشمالية الشهر المقبل (الفرنسية-أرشيف)

دعا الديمقراطيون بالكونغرس الأميركي إدارة الرئيس جورج بوش إلى إجراء محادثات مباشرة مع بيونغ يانغ بشأن برنامجها النووي.
 
وأعرب الرئيس المقبل للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب توم لانتوس -خلال جلسة استماع حول ملف كوريا الشمالية وبحضور الرجل الثالث بالخارجية نيكولاس بيرنز- عن الارتياح لاستئناف المحادثات السداسية المقبلة, مشيرا إلى أنها قد "تنتهي بخيبة أمل إلا أذ كانت الإدارة تحاول عمل شيء جديد على الجبهة الدبلوماسية".
 
وأضاف لانتوس أن كبير المفاوضين الأميركيين بالملف النووي الكوري الشمالي كريستوفر هل "سيتوجه إلى بكين مع قرار بالتفاوض على اتفاق تام يمكن التحقق منه", مضيفا أن هل "سيتوقف في بيونغ يانغ في طريق عودته من المحادثات السداسية ليس لإجراء مفاوضات حول اتفاق آخر منفصل وإنما لإظهار نوايانا السلمية".
 
اتصالات ثنائية
من جانبه قال بيرنز إن المحادثات السداسية التي تشمل الكوريتين واليابان والصين وروسيا والولايات المتحدة التي من المتوقع أن تجري الشهر المقبل لا تستبعد إجراء اتصالات ثنائية.
 
وأوضح أن إدارته لا تتنصل من الاتصالات المباشرة, لكنها تشدد على المحادثات السداسية لاعتقادها أنها الفرضة الأفضل لأن تكون فعالة.
 
نزع النووي
من جهة أخرى طالبت طوكيو بيونغ يانغ بإبداء الالتزام بنزع السلاح النووي عند استئناف المحادثات السداسية الشهر المقبل. وقال المتحدث باسم الخارجية ميتسو ساكابا إن مبعوثي اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة سيقدمون توصية بأن تستضيف بكين من جديد المحادثات في النصف الأول من ديسمبر/كانون الأول.
 
وأضاف ساكابا بعد اجتماع الدول الثلاث في هانوي إنهم اتفقوا على عدم قبول كوريا الشمالية كقوة نووية أثناء هذه الاجتماعات, مؤكدين أن العقوبات المنفصلة التي فرضتها الأمم المتحدة على بيونغ يانغ عقب إجرائها تجربتها النووية ستظل باقية.
 
وقد انسحبت كوريا الشمالية من المحادثات السداسية قبل عام احتجاجا على العقوبات المالية الأميركية، ولكنها وافقت بنهاية أكتوبر/تشرين الأول على العودة لمائدة المفاوضات شريطة أن تجرى مناقشة الإجراءات الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة