البرازيل توفد مسؤولين إلى لندن للتحقيق في مقتل أحد مواطنيها   
الاثنين 18/7/1426 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)
الشرطة البريطانية تصر على موقفها من قتل دي مينسيس (رويترز-أرشيف)
يصل وفد برازيلي رسمي رفيع المستوى إلى لندن اليوم للمشاركة في التحقيق في مقتل عامل كهرباء برازيلي برصاص الشرطة البريطانية الشهر الماضي ظنا منها أنه مفجر انتحاري وذلك في قوت كانت قوات الأمن في حالة تأهب عقب سلسلتي التفجيرات التي شهدتها العاصمة البريطانية.

وقد أوفدت الحكومة البرازيلية نائب المدعي العام وانغر غونكلافز والمسؤول الرفيع في وزارة العدل ماركيو بيريرا بينتو غارسيا في مهمة تستغرق عدة أيام لمقابلة المسؤولين البريطانيين وضباط بالشرطة والاطلاع على ملابسات الحادث وسير التحقيقات.

وتعرضت شرطة لندن وقائدها إيان بلير لضغوط مكثفة فيما يتعلق بواقعة إطلاق الرصاص يوم 22 يوليو/ تموز في إحدى محطات قطارات مترو الأنفاق على البرازيلي جان تشارلز دي مينسيس البالغ من العمر 27 عاما.

وكشفت وثائق تتعلق بالتحقيق في الواقعة تم تسريبها الأسبوع الماضي عن تناقض وألقت بشكوك على الروايات الأولية للشرطة وشهود العيان.

وكانت أسرة دي مينسيس قد دعت قائد شرطة لندن إلى الاستقالة بسبب أخطاء الشرطة والمعلومات التي يقولون إنها كانت مضللة. لكن وزير الداخلية تشارلز كلارك أبدى تأييده لبلير وقال إنه لا يتعين إصدار أي حكم على واقعة إطلاق الرصاص قبل استكمال التحقيقات.

وفي أحدث تعليقاته على الواقعة دافع قائد شرطة لندن عن الأسلوب الذي اتبعه في التعامل مع قضية مقتل البرازيلي خطأ برصاص الشرطة، مصرا على أنه كان يعتقد أن الرجل مهاجم انتحاري.

وأشار إلى أن وسائل الإعلام ركزت بدرجة أكثر من اللازم على واقعة إطلاق الرصاص على الرجل بدلا من التركيز على التفجيرات التي كانت الشرطة تحقق فيها عندما أطقلت الرصاص على الرجل.

وقال بلير في تصريحات صحفية إنه في ذلك الوقت وفي الأربع والعشرين ساعة التالية "كنت وكل من يقدم لي المشورة نعتقد أن الشخص الذي قتل بالرصاص مفجر انتحاري".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة