حظر التجوال بتلعفر بعد مقتل العشرات بهجمات دامية   
الخميس 1428/3/11 هـ - الموافق 29/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)

قوات الأمن تحكم الطوق على تلعفر بعد تجدد أعمال العنف بالبلدة (الفرنسية-أرشيف)

فرضت قوات الأمن حظرا للتجول في بلدة تلعفر الواقعة في محافظة الموصل شمالي العراق بعد أن خلفت سلسلة هجمات دامية مقتل العشرات، فيما شهدت مناطق أخرى عمليات مسلحة سقط خلالها عشرات القتلى.

وذكر الجيش العراقي أن الوضع بتلعفر بات تحت السيطرة حاليا، وفتحت التحقيقات في أعمال العنف التي وقعت بالبلدة القريبة من الحدود السورية.

وأوضح مصدر بالجيش أن القوات العراقية والدروع انتشرت في شوارع البلدة، وفرضت حظرا للتجول يشمل حتى سيارات الشرطة.

وقالت عدة مصادر إن نحو خمسين شخصا لقوا مصرعهم في هجوم شنه مسلحون على قاطني حي الوحدة السنية بالبلدة، في عملية اعتبرتها مصادر أمنية ردا انتقاميا على هجومين انتحاريين وقعا أمس بمنطقة شيعية أسفرا عن سقوط أكثر من خمسين قتيلا.

وتبنى ما يعرف بدولة العراق الإسلامية مسؤولية تفجيري أمس.

وأفادت الشرطة العراقية أن مسلحين حاولوا نصب كمين لسيارات الإسعاف التي كانت تنقل جرحى التفجيرين إلى المستشفيات القريبة، لكن عناصر الشرطة تصدوا لهم وأحبطوا محاولتهم.


طائرة أميركية تحلق فوق بغداد بعد مقتل جندي أميركي بالمنطقة الخضراء (الفرنسية)
هجوم بالكلور
وفي تطور ميداني آخر شن مسلحون هجوما بصواريخ محملة بمادة الكلور السامة وسيارات مفخخة ضد مديرية شرطة الفلوجة غرب بغداد ومقر للقوات الأميركية، مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة وإصابة 15 آخرين باختناقات وضيق تنفس.

وقال مصدر أمني عراقي إن الهجوم أسفر أيضا عن مصرع ثلاثة من منفذي العملية، فيما لاذ الآخرون بالفرار. وإثر ذلك الهجوم فرضت الشرطة العراقية طوقا محكما حول المدينة.

كما شهدت الفلوجة مقتل ثمانية جنود عراقيين جراء انفجار سيارتين مفخختين استهدفتا مقر القوات الأميركية وسط المدينة.


القوات الأميركية والعراقية تعتقل عددا من المشتبه فيهم في عمليات دهم واسعة (رويترز)
اعتقالات وجثت

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إنه اعتقل 19 مسلحا خلال عمليات دهم وتفتيش بالكرمة (غرب بغداد) وحديثة (غرب) والفلوجة، استهدفت أوساط يشتبه في صلاتها بتنظيم القاعدة وعناصر يشتبه في أنهم قدموا مساعدات لمقاتلين أجانب بالعراق.

وفي وقت سابق ذكر الجيش الأميركي أن اثنين من جنوده قتلا وأصيب آخر في هجومين مختلفين أحدهما بالمنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، والآخر في محافظة الأنبار غربي بغداد.

وفي بعقوبة شمال شرقي العاصمة، عثرت الشرطة على أربعين جثة قالت إن أصحابها قتلوا بسبب القصف الأميركي الذي يطال قرية القبة منذ خمسة أيام.

وفي بغداد نفسها أفادت الشرطة بأن قتلى وجرحى سقطوا في انفجار سيارتين مفخختين بمنطقة البياع جنوب المدينة.

وفي البغدادي بمحافظة الأنبار لقي خمسة من الشرطة مصرعهم وأصيب 13 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش غرب المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة