قتيلان ومئات الجرحى بيوم دام باليمن   
الثلاثاء 1432/5/17 هـ - الموافق 19/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)

متظاهرون بصنعاء اليوم يطالبون بتنحي صالح (الفرنسية)

قال شهود عيان للجزيرة إن قتيلا ومئات الجرحى سقطوا اليوم بالرصاص والغاز المسيل للدموع لقوات الأمن بشارع الستين بصنعاء. وكان شخص قتل وأصيب آخرون بجروح خلال تفريق مظاهرة شارك فيها آلاف المحتجين المناهضين للنظام في تعز جنوب صنعاء.

ونقل مراسل الجزيرة نت بصنعاء عبده عايش عن مصادر طبية قولهم إن قتيلا ومئات الجرحى سقطوا بشارع الستين في صنعاء وإن أغلب المصابين يعانون من حالات إغماء بسبب الغازات المسيلة للدموع.

كما نقل عن شهود عيان قولهم إن قوات الأمن المركزي ومجاميع من المسلحين بزي مدني اعترضوا بعد عصر اليوم المظاهرة التي شارك فيها عشرات الآلاف، بشارع الستين على مقربة من منزل نائب الرئيس اليمني ووزارة الخارجية.

وأكد الشهود أن قوات الأمن والمسلحين أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز بكثافة على جموع المتظاهرين، الذين كانت أعدادهم تفوق المائة ألف متظاهر، وحاولت منعهم من الوصول إلى جسر جولة عصر، والمرور بشارع الزبيري، الذي يشطر صنعاء إلى قسمين، والذي هو مسؤولية القوات التابعة للرئيس علي عبد الله صالح.

ولأول مرة بالعاصمة يتمكن المتظاهرون من دفع قوات الأمن والمسلحين المدنيين إلى التراجع والفرار إلى الأزقة بعد تدافع الحشود باتجاههم، غير مبالين بالرصاص وقنابل الغاز، وأكملوا مسيرتهم مرورا بشارع الزبيري، باتجاه ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء.

كما أفاد شهود عيان للجزيرة نت عن وقوع إصابات بالرصاص والاختناق بالغاز بين أفراد وعناصر الفرقة الأولى مدرع، التي يقودها اللواء علي محسن، المنشق عن الرئيس صالح، بينما كانوا يرافقون المسيرة الحاشدة لحمايتها وتأمينها.

شبان غاضبون يحرقون إطارات بتعز اليوم  (الجزيرة نت)
غاز سام

وتحدثت مصادر طبية عن وصول مئات المصابين بالاختناق جراء الغاز الذي تطلقه قوات الأمن المركزي، ويتردد أنه "سام" حيث يشل الأعصاب ويدخل المصاب في نوبة تشنجات وضيق تنفس وغيبوبة، بينما هناك أكثر من ستين إصابة بالرصاص الحي والخناجر.

وأعادت حادثة اليوم للأذهان ما جرى مساء الأحد بصنعاء، حين اعترضت قوات الأمن مسيرة لعشرات الآلاف اخترقت شارع الزبيري واتجهت نحو شارع بغداد، ثم اعترضتهم قوات الأمن بمدخل شارع الجزائر، الذي يقع به مكتب لقائد الحرس الجمهوري، نجل الرئيس اليمني.

وزاد المعتصمون بساحة التغيير في صنعاء من المظاهرات والمسيرات الحاشدة خلال الفترة المسائية، في عملية تصعيد تتحدى وتتجاوز الخطوط الحمر التي يفرضها عليهم النظام، بعدم تجاوز شارع الزبيري الذي يحرسه الحرس الجمهوري والأمن المركزي، بعد سيطرة قوات الفرقة الأولى مدرع على مناطق وشوارع العاصمة الجنوبية والغربية.

ووفق مراقبين فإن تحرك المطالبين بإسقاط نظام الرئيس صالح، بمظاهرات حاشدة بشوارع صنعاء مساء كل يوم تقريبا، جعل قوات الأمن في حالة تحفز وقلق وتوتر طوال اليوم، خاصة مع الخشية بتنفيذ المتظاهرين زحفا باتجاه دار الرئاسة الواقع بميدان السبعين.

قتيل تعز اليوم (رويترز)
قتيل بتعز

وفي وقت سابق اليوم قالت مصادر طبية في مدينة تعز إن شخصا قتل وأصيب آخرون جراء إطلاق قوات الأمن النار على مظاهرة تطالب بمحاكمة الرئيس وأعوان نظامه.

وقال شهود ومصدر طبي إن قوات الأمن أطلقت النار عشوائيا على المحتجين الذين كانوا يتظاهرون في حي وادي القاضي بتعز، فأصيب عدد منهم. وأفاد منظمو المظاهرة باعتقال أربعة أشخاص آخرين بينهم مصور صحيفة محلية.

وطالب معتصمون في ساحة الحرية في مدينة تعز مجلس الأمن الدولي بتبني خيارات الشعب اليمني. ودعا بعضهم المجلس إلى إصدار قرار يتعامل مع الرئيس صالح كمجرم حرب بالاستناد إلى ما وصفوه بأعمال القتل التي مورست وتمارس ضد المتظاهرين العزل.

ويعقد مجلس الأمن اجتماعا في وقت لاحق اليوم لمناقشة احتجاجات اليمن التي أوقعت منذ اندلاعها في يناير/ كانون الثاني الماضي 125 قتيلا وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي أبو ظبي يجتمع اليوم وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي 
بممثلي حكومة اليمن في إطار الوساطة الخليجية بعد يوم من لقائهم ممثلين عن المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة