مصر تؤيد سحب السفراء من قطر   
الخميس 5/5/1435 هـ - الموافق 6/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:17 (مكة المكرمة)، 19:17 (غرينتش)
التصريحات المصرية جاءت وسط مساع عربية لنزع فتيل الأزمة بين الدول الخليجية (الجزيرة-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

أعرب مجلس الوزراء المصري عن تأييده لقرار سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من قطر، وقال إنه يتطلع لأن يكون بداية لما سماه تصحيح المسار الذي مضت فيه الحكومة القطرية، في حين قالت مصادر عربية بالقاهرة إن هناك جهودا تبذل للمّ الشمل بين الدول الخليجية الأربع.

وقال مجلس الوزراء المصري في بيان إنه يعبر في هذه المناسبة عن استياء جمهورية مصر العربية من ممارسات الحكومة القطرية ضد "إرادة الشعب المصري ومصالحه".

وأكد المجلس على ما اعتبره "موقف مصر الثابت من أن مشكلة قطر ليست معها إنما مع غالبية الدول العربية، وأن على قطر أن تحدد موقفها بين أن تقف إلى جانب التضامن العربي وحماية الأمن القومي للأمة، أو أن تقف إلى الجانب الآخر، وعندئذ فعليها أن تتحمل تبعات ومسؤولية ذلك"، وفق البيان.

يأتي هذا بعد يوم من سحب كل من السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من الدوحة، وهو ما أرجعه بيان لمجلس الوزراء القطري إلى أسباب خارج النطاق الخليجي. 

مساع عربية
في الأثناء تحدث المندوب الليبي لدى جامعة الدول العربية عاشور بورشاد عن مساع للمّ الشمل بين الدول الخليجية الأربع، مؤكدا للصحفيين أن الحوار هو الطريق لزوال الأسباب التي أدت إلى قرار سحب السفراء. 

وأضاف بورشاد -في تصريحات على هامش اجتماعات عقدتها اليوم الخميس في القاهرة اللجنة العربية المعنية بمتابعة تنفيذ قرارات القمة العربية- "إننا نتمنى أن تزول هذه الأسباب بسرعة خاصة ونحن نناقش الآن تطوير منظومة العمل العربي لجعله فاعلا وملموسا يشعر به كل مواطن عربي من المحيط إلى الخليج". 

على صعيد آخر، تناقل صحفيون بمقر الجامعة العربية تسريبات تتحدث عن رغبة سعودية في ضم مصر إلى عضوية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على أن يعرض الأمر على قمة طارئة يتوقع أن يعقدها المجلس على هامش القمة العربية التي ستعقد بالكويت يومي 25 و26 مارس/آذار الجاري. 

بن حلي: إدراج الإخوان على قائمة الإرهاب ليس على جدول أعمال قمة الكويت (الجزيرة)

اجتماع
وكانت اللجنة العربية المعنية بمتابعة تنفيذ قرارات والتزامات القمة العربية قد اجتمعت اليوم على مستوى المندوبين الدائمين لممثلي ترويكا القمة العربية (قطر والكويت والعراق) وترويكا مجلس الجامعة العربية (مصر وليبيا والمغرب) وبحضور السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية.

وأكد بن حلي أن الاجتماع ناقش تقريرا للأمانة العامة للجامعة العربية ودولة رئاسة القمة قطر يتعلق بتنفيذ القرارات التي صدرت عن القمة الأخيرة التي عقدت في الدوحة في مارس/آذار من العام الماضي بدءا بالقضية الفلسطينية وانتهاء بملف تطوير وإصلاح الجامعة العربية. 

وأضاف بن حلي أن المجتمعين ناقشوا القرارات وما تم بشأنها من حيث التنفيذ أو المعوقات، حيث سترفع اللجنة توصياتها إلى الاجتماع الوزاري العربي الذي سينعقد الأحد المقبل. 

على صعيد آخر، قال بن حلي إن موضوع إدراج جماعة الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب ليس على جدول أعمال قمة الكويت، مؤكدا أنه لم يسمع بوجود أي طلب مقدم في هذا الشأن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة