فشل آخر حوار بين ساسة مدغشقر   
السبت 1431/5/18 هـ - الموافق 1/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:54 (مكة المكرمة)، 7:54 (غرينتش)

 الحوار يأتي بعد أكثر من عام على الانقلاب (رويترز-أرشيف)

فشلت الأطراف السياسية المتناحرة في مدغشقر في التوصل إلى اتفاق اليوم السبت لإنهاء الغموض السياسي الذي بدأ قبل نحو 14 شهرا, في حين اتفقت الأطراف على الاجتماع مرة أخرى في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وحضر كل من الرئيس الحالي أندريه راجولينا والرئيس المطاح به مارك رافالومانانا والزعيمين السياسيين السابقين ألبرت زافي وديدييه راتسيراكا محادثات في بريتوريا نظمها وسطاء من فرنسا وجنوب أفريقيا ومجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك), واستمرت ثلاثة أيام.

وقال وسيط سادك والرئيس السابق لموزمبيق جواكيم تشيسانو للصحفيين إن المشاورات كانت مثمرة, وإنه تم طرح عدد من المقترحات الجيدة والمفيدة. وأضاف أن زعماء الحركات الأربع التزموا بالاجتماع خلال 15 يوما في جنوب أفريقيا لحل الأمور المعلقة.

وقال الجيش إن "أمام راجولينا حتى نهاية أبريل/نيسان للتوصل إلى مخرج مقبول لهذا المأزق السياسي في مدغشقر".

والجدير بالذكر أن الرئيس أندريه راجولينا أطاح بالرئيس السابق مارك رافالومانانا بمساعدة جنود منشقين في مارس/آذار من العام الماضي, وذلك بعد أسابيع من احتجاجات جماهيرية، ومن هنا بدأت خلافات بين الجانبين لم تنته بعد، وتدخل وسطاء دوليون لتنصيب حكومة وحدة وطنية.

ونتيجة لهذه الخلافات أصابت الأزمة الاستثمارات الأجنبية وأثرت على صناعة السياحة في مدغشقر.


    

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة