مجلس الأمن يعلن تأييده لحكومة ساحل العاج   
الجمعة 1423/8/25 هـ - الموافق 1/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من المتمردين يجرون تدريبات في مدينة بواكيه بساحل العاج (أرشيف)
أدان أعضاء مجلس الأمن محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في ساحل العاج, وتعهدوا بتقديم الدعم الكامل لحكومة الرئيس لوران غباغبو.

وقال مارتن بلينغا أبوتو سفير الكاميرون ورئيس مجلس الأمن لشهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي لدى توديعه رئاسة المجلس إن "أعضاء مجلس الأمن يطلبون من جميع الأطراف تسوية الأزمة الحالية بالوسائل السلمية والامتناع عن أي عمل أو قول قد يقوض أو يبطئ السعي إلى تسوية عن طريق التفاوض".

وأضاف أبوتو أن "أعضاء مجلس الأمن يطلبون من جميع الأطراف احترام حقوق الإنسان خاصة المدنيين وتقديم أولئك المسؤولين عن انتهاك هذه الحقوق إلى العدالة". وقد دعا أعضاء مجلس الأمن الـ 15 إلى الإسراع بنشر قوة لدول غربي أفريقيا قوامها 2000 جندي, لتحل محل جنود من فرنسا -المستعمر السابق لساحل العاج- لمراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه قبل 13 يوما.

وأدان أعضاء المجلس بقوة محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي و"طالبوا بالاحترام الكامل للنظام الدستوري" وأكدوا تأييدهم التام للحكومة الشرعية في ساحل العاج.

يذكر أن مئات الأشخاص قتلوا وشرد الآلاف من ديارهم خلال أربعة أسابيع من القتال أعقبت محاولة الانقلاب في ساحل العاج أكبر منتج للكاكاو في العالم. وأدى الصراع بين الحكومة والقوات المتمردة إلى تصعيد التوتر العرقي بين شمالي البلاد الذي تسكنه غالبية مسلمة والجنوب الذي يشكل المسيحيون أغلب سكانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة