إيران تقدم شكوى لاسترداد أموال مجمدة بأميركا   
الخميس 12/9/1437 هـ - الموافق 16/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)
أعلنت محكمة العدل الدولية أن إيران قدمت شكوى ضد المحكمة العليا الأميركية لاسترداد قرابة ملياري دولار في صورة أصول مجمدة في الولايات المتحدة، بعد قرار اقتطاعها لتعويض عائلات ضحايا أميركيين لهجمات منسوبة إلى طهران.

وتتهم إيران في الشكوى التي قدمت الثلاثاء إلى أعلى هيئة قضائية للأمم المتحدة، واشنطن "بانتهاك بنود معاهدة الصداقة المبرمة عام 1955"، وتؤكد أن "إيران والشركات العامة الإيرانية تتمتع بالحصانة القضائية في المحاكم الأميركية".
 
وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني تقديم بلاده للشكوى، وقال إن حكومته "قدمت شكوى رسمية في الولايات المتحدة لمحكمة العدل الدولية بسبب مصادرة وسرقة ملياري دولار من خزائن البنك المركزي، وطلبت إدانة لأعمال واشنطن المعادية لإيران وتعويضا عن الأضرار".

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن روحاني قوله مساء الأربعاء "لقد قررت المحاكم الأميركية بطريقة غير شرعية أنه يجب تسليم تلك الأموال إلى أميركيين وعائلات ضحايا قتلوا في لبنان.. ما فعله الأميركيون في لبنان غير واضح، وأيضا ما علاقة ذلك بإيران؟".

وتطالب إيران بتعويض أيضا، وقالت في شكواها إن "الولايات المتحدة وبسبب مخالفتها واجباتها القانونية الدولية، ملزمة بدفع تعويض كامل عن الضرر الذي سببته لإيران بمبلغ تحدده المحكمة في مرحلة لاحقة من القضية".

وكان مجلس الشورى الإيراني قد تبنى الشهر الماضي قانونا يرغم الحكومة على مطالبة الولايات المتحدة بتعويضات عن "الأعمال العدائية والجرائم" المرتكبة بحق إيران منذ الانقلاب على الحكومة القومية التي كان يرأسها محمد مصدق عام 1953.

وكانت المحكمة العليا الأميركية قضت في أبريل/نيسان الماضي بتسليم المبالغ لأسر الأميركيين الذين قتلوا في تفجير ثكنة لمشاة البحرية الأميركية في بيروت عام 1983 وهجمات أخرى ألقيت مسؤوليتها على إيران.

وجاء هذا القرار الأميركي الذي اعتبره روحاني "سرقة علنية" في وقت حساس من التقارب بين الدبلوماسيين الإيرانيين والأميركيين، بعد أشهر عدة من توقيع الاتفاق النووي العام الماضي بين إيران والقوى الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة