تمديد مهمة يونيفيل بجنوب لبنان   
الأربعاء 1432/10/3 هـ - الموافق 31/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)

يونيفيل أسست عام 1978 لضمان الأمن على الحدود بين لبنان وإسرائيل (رويترز-أرشيف)

مدد مجلس الأمن الدولي مهمة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) لمدة سنة إضافية، في وقت دعا فيه مندوب لبنان الدائم لدى المنظمة الدولية إلى وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية.

وتبنى مجلس الأمن بالإجماع قراراً بتمديد مهمة يونيفيل حتى 31 أغسطس/آب 2012، وأشاد بالدور الإيجابي الذي تلعبه القوة الدولية التي ساعد انتشارها مع الجيش اللبناني في وجود جيو إستراتيجي جديد في جنوب لبنان.

وندد المجلس بـ"الاعتداءات الإرهابية" التي تستهدف يونيفيل وحث كل الأطراف على الالتزام بواجب احترام سلامة يونيفيل وموظفي الأمم المتحدة الآخرين وضمان حرية تحركهم من دون عوائق.

وتعرضت يونيفيل مؤخراً لاعتداء في 26 يوليو/تموز الماضي أصيب فيه خمسة قرب صيدا.

يشار إلى أن يونيفيل أسست في العام 1978 ومهمتها ضمان أن تكون المنطقة الواقعة بين ما يسمى بالخط الأزرق، الذي يفصل إسرائيل ولبنان، ونهر الليطاني خالية من الأسلحة والعناصر الأمنية.

وتتألف مهمة يونيفيل من أكثر من 12 ألف عنصر يتعاونون مع الجيش اللبناني للقيام بالمسؤوليات الأمنية.

من جهته قال مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام إن بلاده تؤكد التزامها بالتطبيق الكامل للقرار رقم 1701 الذي تبناه مجلس الأمن قبل خمس سنوات.

وأضاف السفير أن لبنان يدعو الأمم المتحدة لوضع حد لانتهاكات وتهديد إسرائيل للسيادة اللبنانية، والسماح بتطبيق القرار والانتقال من الوضع غير المستقر لوقف الأعمال العدائية، والوقف الدائم لإطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة