البرادعي يطالب بعودة مفتشي الوكالة الذرية لكوريا الشمالية   
الاثنين 1428/2/23 هـ - الموافق 12/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
البرادعي أعرب عن أمله في عودة بيونغ يانغ عضوا كاملا بالوكالة الذرية (رويترز)

 

شددت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ضرورة العودة السريعة لمفتشيها إلى كوريا الشمالية, وفقا لاتفاق بكين الموقع الشهر الماضي.

 

ووصف الأمين العام للوكالة الذرية محمد البرادعي لدى وصوله بكين في طريقه إلى بيونغ يانغ، تفتيش وإغلاق المنشآت النووية في كوريا الشمالية بأنها "عملية معقدة".

 

وأضاف أن هناك "حاجة لبناء قدر كبير من الثقة" بين الجانبين, معربا عن أمله في التوصل لاتفاق على "الأمور الشكلية لتطبيع العلاقة مع الوكالة الذرية وعودة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية عضوا كاملا في الوكالة".

 

واعتبر البرادعي في تصريحات سابقة دعوة النظام الشيوعي له للقيام بهذه الزيارة "خطوة أولى على الطريق الطويل" المؤدي إلى نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.


يذكر أن كوريا الشمالية طردت مفتشي الوكالة الذرية في ديسمبر/كانون الأول 2002, ثم انسحبت في العام التالي من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. وأعلنت عام 2005 أنها تملك سلاحا نوويا, وقامت في أكتوبر/تشرين الأول من العام التالي بتفجير أول قنبلة نووية.
 
ووافقت الدولة الشيوعية التي تواجه صعوبات اقتصادية, يوم 13 فبراير/شباط الماضي على توقيع اتفاق مع الدول الخمس المشاركة في المحادثات  السداسية (الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان والكوريتان) تعهدت فيه بإغلاق منشآتها النووية مقابل تزويدها بخمسين ألف طن من الوقود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة