يديعوت: إسرائيلي بحركة المقاطعة يطلب اللجوء بكندا   
الأحد 25/11/1437 هـ - الموافق 28/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:34 (مكة المكرمة)، 7:34 (غرينتش)

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن المحامي جلعاد باز الناشط الإسرائيلي في حركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل طلب اللجوء السياسي في كندا بسبب ملاحقة سلطات تل أبيب له، وقال فاز "أدرك أن شخص مثلي لا مكان له في هذا البلد".

وأضافت أن باز، وهو ناشط في منظمة العفو الدولية (أمنستي) وصل مطار مونتريال الكندي يوم 11 أغسطس/آب الجاري، وقدم على الفور طلبا رسميا للجوء السياسي إلى سلطات البلاد.

وأوضح أنه قرر طلب اللجوء السياسي إلى كندا بسبب الضغوط التي مارسها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان ووزير الداخلية آرييه درعي ضد نشطاء حركة المقاطعة العالمية المعروفة اختصارا باسم "بي.دي.أس" وإعلانهما أنهما سيطردان أعضاء الحركة ويمنعانهم من دخول إسرائيل.

إيذاء النشطاء
ويذكر الناشط الحقوقي أن هناك طاقما متخصصا في وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية مهمته فقط إيذاء نشطاء المقاطعة باستخدام جميع الوسائل المتاحة، بما فيها الوسائل القانونية الجنائية أو المدنية. ويضيف الناشط "لذلك لم أرد الانتظار إلى أن تطالني هذه الإجراءات".

وقال باز -وهو وعضو بارز في حزب ميرتس اليساري- إنه لا يعترف منذ زمن طويل بـ "دولة إسرائيل"، ويعتقد أن الفكرة الصهيونية "كانت خطأ في أساسها، وبسببها ما زلنا ندفع أثمانا باهظة حتى اليوم، لأن الخطيئة الأولى في هذا الصراع بدأت مع النكبة التي أسفرت في فترة لاحقة عن احتلال باقي الأراضي الفلسطينية عام 1967، وتدهور الوضع القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

ويضيف الناشط الإسرائيلي أنه يدعم حركة المقاطعة العالمية لأن تل أبيب لا تفهم لغة أخرى سوى ما تقوم به هذه الحركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة