نجاد يعين رحيمي نائباً له   
الأحد 1430/9/24 هـ - الموافق 13/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)

رحيمي عين بدلا من مشائي الذي رفض المحافظون تعيينه (الأوروبية)

عين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نائبا أول جديدا له بعد رفض المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي تعيينه صهره أسفنديار رحيم مشائي الذي اختير قبل ذلك لشغل هذا المنصب.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن أحمدي نجاد اختار لهذا المنصب نائبه للشؤون القانونية والبرلمانية خلال فترة رئاسته الأولى محمد رضا رحيمي.

وكان تعيين مشائي نائبا أول في يوليو/تموز الماضي قد قوبل بانتقادات واسعة في معسكر المحافظين بسبب تصريحات سابقة له عام 2008 أكد فيها أن إيران "بلد صديق للإسرائيليين والأميركيين" بشكل يتعارض تماما مع الخطاب السياسي الرسمي الإيراني.

وقد عارض الرئيس الإيراني بادئ الأمر إقالة مشائي رغم طلب خامنئي الذي وجه رسالة تطالب بإلغاء تعيينه حرصا على المصلحة العامة، قبل أن يوافق على ذلك في وقت لاحق وتعيينه مديرا لمكتبه وكبيرا لمستشاريه.

صانعي عرف بانتقاده المتكرر لأحمدي نجاد (الفرنسية)
مقاضاة

وفي تطور آخر ذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أن مكتب الرئيس الإيراني تقدم بدعوى قضائية ضد المرجع الديني آية الله يوسف صانعي بسبب "تصريحاته المسيئة" للرئيس أحمدي نجاد.

ويعد آية الله صانعي (72 عاما) أحد أحد علماء الدين البارزين في إيران وقد انتقد أحمدي نجاد صراحة في مناسبات عديدة.

وتردد أن صانعي قال خلال اجتماع الشهر الماضي إن معاقبة الذين يقتلون المسلمين سيكون "الجحيم الأبدي".

وإلى جانب دعمه لقائد المعارضة مير حسين موسوي فإنه أدان استخدام العنف ضد المتظاهرين والمحاكمات بحق المعارضين.

يشار إلى أن المعارضة اتهمت الحكومة بالتزوير في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 12 يونيو/حزيران الماضي، ولم تعترف بإعادة انتخاب أحمدي نجاد حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة