مصرع بريطانيين وخطف أميركي وكنديين بالعراق   
الاثنين 1426/10/27 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

الهجمات تتواصل على القوات الأميركية في العراق (الفرنسية)

ذكر ضابط في الشرطة العراقية أن بريطانيين قتلا وجرح ثلاثة أخرون في هجوم استهدفهم بحي الدورة جنوب بغداد. وأضاف النقيب طالب ثامر أن مسلحين أطلقوا النار بكثافة على حافلة في طريقها لكربلاء قرب نقطة تفتيش كانت تقل عددا من العراقيين وخمسة ملامحهم من شرق آسيا يحملون جوازات سفر بريطانية.

وأعلن مسؤولون بالقنصلية البريطانية في بغداد أنهم يتحرون صحة هذه الأنباء. كما أكدت السفارة الأميركية في بغداد أن مواطنا أميركيا فقد في العراق بعدما وردت معلومات أشارت إلى خطفه مع كنديين اثنين وبريطاني.

وكان مسؤول كبير في وزارة الخارجية الكندية أكد خطف أربعة غربيين يعملون في مجال المساعدات الإنسانية، من دون أن يوضح ظروف خطفهم أو تاريخه.

وأطلقت أيضا من حي الدورة قذائف هاون على المنطقة الخضراء قبيل بدء محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وكبار معاونيه.

وفي بيجي شمال بغداد ذكرت الشرطة العراقية أن شيخا من عشيرة شمر قتل عندما فتحت دورية أميركية النار عقب انفجار قنبلة على جانب الطريق بالقرب منها أمس الأحد. وقتل أحد حراس محافظ بغداد في هجوم اليوم بحي البياع بالعاصمة العراقية.

وأشارت مصادر طبية إلى أن أحد حراس محافظ بغداد قتل بالرصاص اليوم الاثنين في حي البياع بالعاصمة.

قلق أممي على مصير المدنيين غرب العراق (الفرنسية-أرشيف)
العمليات العسكرية
في هذه الأثناء دعت بعثة الأمم المتحدة بالعراق الحكومة العراقية المؤقتة بضرورة وقف العمليات العسكرية بمحافظة الأنبار وبقية مناطق غرب العراق بأسرع وقت ممكن، لضمان مشاركة أوسع لسكان هذه المناطق بالانتخابات المقبلة.

وعقد أشرف قاضي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالعراق اجتماعا أمس مع وزير الدفاع سعدون الدليمي، بحثا فيه آخر التطورات على الساحتين السياسية والأمنية.

وأكد المبعوث الأممي للدليمي ضرورة تهيئة المناخ الملائم الضروري لإجراء انتخابات تتسم بالشمول والنزاهة والشفافية منتصف الشهر المقبل. وأعرب قاضي عن قلق الأمم المتحدة لمصير سكان مناطق غرب العراق الذين أُجبروا على الفرار بسبب القتال.

وذكر بيان للأمم المتحدة أن سعدون الدليمي أكد لقاضي أن القوات العراقية والأميركية تبذلان أقصى جهد لتفادي إلحاق الضرر بالمدنيين.

وكانت الحكومة المؤقتة أعلنت أمس أنها عدلت بناء على تدخل من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، عن خطة لعملية عسكرية واسعة النطاق تهدف للقضاء على المقاتلين غرب العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة