الشباب يتهافتون على الفياغرا أكثر من الكبار   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

كشفت دراسة أجرتها شركة إكسبرس سكربتس أن أعدادا متزايدة ممن تقل أعمارهم عن 55 عاما يتناولون عقار الفياغرا الذي يوصف لمن يعانون من الضعف الجنسي.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على خمسة ملايين شخص من المؤمن عليهم، واستمرت في الفترة من 1998 وحتى 2002، أن من يتزايد إقبالهم على الفياغرا هم في الفئة العمرية من 18 إلى 55 عاما.

وأضافت أن عدد من تزيد أعمارهم على 45 ممن يستخدمون العقار تضاعف إلى ثلاثة أمثال أثناء فترة الدراسة. وذكرت الدراسة التي نشرت في الدورية الدولية لأبحاث العنة أن قليلين يتناولون الفياغرا لأنهم بحاجة إليها طبيا.

وقالت الشركة في بيان إن هذه النتائج تشير إلى استخدام متزايد لذلك العقار كعامل معزز أو مساعد في الاستجمام, ومع ذلك فإن غالبية مستخدمي الفياغرا تزيد أعمارهم على 56 عاما.

ويعمل العقار على زيادة تدفق الدم ويمكن أن يساعد من يعانون من العنة بسبب مرض البول السكري وأمراض القلب وحالات أخرى. وتزايد استخدام الفياغرا من 0.8% لدى عينة البحث عام 1998 إلى 1.4 عام 2002 أي بزيادة مقدارها 84%.

وقالت شركة إكسبرس سكربتس إن هذه قد تكون أنباء سيئة لشركات التأمين التي تغطي احتياجات عملائها. وبلغت عائدات مبيعات الفياغرا 1.9 مليار دولار عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة