أوغندا تؤجل إرسال قوات حفظ سلام إلى الصومال   
الأربعاء 1426/3/26 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)

الصومال غارقة في الفوضى ويسيطر عليها أمراء الحرب (أرشيف)

قالت أوغندا إنها ستؤجل إرسال قوات حفظ سلام إلى الصومال بعد يوم من مقتل 15 شخصا في انفجار أثناء إلقاء رئيس الوزراء الجديد محمد على جيدي كلمة أمام حشود من مؤيديه في العاصمة مقديشو.

وقال متحدث باسم الجيش إن أوغندا تحتاج إلى حل مشاكل تتعلق بالإمداد والتموين وإجراء مزيد من المحادثات مع دول في المنطقة تعهدت أيضا بدعم بعثة السلام.

ولم يذكر المتحدث موعدا جديدا لنشر القوة لكنه نفى تأجيلها إلى أجل غير مسمى مثلما قالت صحيفة "الرؤية الجديدة" المملوكة للدولة أمس الثلاثاء.

وكانت أوغندا تزمع إرسال نحو 800 جندي بحلول نهاية أبريل/ نيسان للمساعدة في دعم الحكومة الوليدة في ذلك البلد الذي تسوده الفوضى في القرن الأفريقي.

يأتي ذلك بعد ما أعلنت مصادر دبلوماسية في نيروبي اليوم أن انفجار الأمس نجم عن محاولة فاشلة لاغتيال جيدي ولم يكن حادثا عرضيا كما وصفه رئيس الوزراء في وقت سابق.

وأضافت المصادر أن الانفجار الذي خلف 15 قتيلا و38 جريحا وقع بينما كان حراس جيدي يحاولون منع أحد رجال المليشيا من إلقاء قنبلة يدوية على جيدي أثناء إلقائه خطابا.

وكان جيدي وصل الى مقديشو يوم الجمعة الماضي في محاولة رأب الصدع الحادث في حكومته بسبب موقع العاصمة الجديدة ودور قوات حفظ السلام في البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو عشرة ملايين نسمة.

وهذه أول زيارة إلى الصومال يقوم بها


جيدي بعد عدة أشهر من تشكيل مؤسسات جديدة (رئيس ورئيس وزراء وبرلمان) تتخذ من كينيا مقرا لها لأسباب أمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة