فيضانات آسيا تقتل المئات   
الجمعة 1431/8/19 هـ - الموافق 30/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)
 باكستاني يحاول نقل أبنائه إلى مكان آمن هربا من الفيضان (الفرنسية)

واصلت الفيضانات المدمرة ضرب مناطق متفرقة في آسيا، مخلفة مئات القتلى والمفقودين وآلاف المشردين وخسائر مادية كبيرة في باكستان والصين.

وأعلنت إسلام آباد الخميس مقتل 150 نتيجة الأمطار الموسمية الغزيرة التي انهمرت على مناطق في شمال غرب باكستان وكشمير، وتعد الأسوأ منذ عقود.
 
وقال المسؤول الرفيع بحكومة إقليم الحدود الشمالية أحمد بيلور "أستطيع تأكيد وفاة 91 شخصا خلال اليومين الماضيين في مناطق مختلفة".

وقال وزير الإعلام المحلي في الإقليم افتخار حسين إن العشرات باتوا في عداد المفقودين بينهم خمسة عمال بناء صينيين، مضيفا أن الفيضانات تعد الأسوأ منذ عام 1929.   
 
وقتل أكثر من 60 في مقاطعة ملكند فقط، في حين أدت الأمطار الغزيرة التي عزلت سوات عن العالم إلى انهيار عدد من الجسور وقطع الاتصالات.
 
كما قتل 22 على الأقل وجرح أكثر من 30 الخميس نتيجة السيول في كشمير التي أدت إلى انهيار عشرات المنازل، وفق ما أعلنه رئيس الحكومة المحلية سردار عتيق أحمد.  

وأدت السيول إلى تدمير آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية بحسب المسؤولين الذين أعلنوا أن عمليات الإنقاذ تواجه صعوبات كبيرة بسبب تعذر تحليق المروحيات بفعل الأمطار.

 صينية تبكي ذويها الذين قضوا في الفيضان
(الفرنسية)
ضحايا الصين

وفي الصين أعلن الخميس عن مقتل 29 وفقدان سبعة في الفيضانات التي اجتاحت شمال غرب البلاد، ليرتفع بذلك عدد قتلى الفيضانات خلال العام الحالي إلى نحو ألف شخص.
 
وبلغ عدد المنكوبين الذين تم إجلاؤهم من المناطق المتضررة 254 ألف شخص، بينما انهار نحو 22 ألف منزل في إقليم غيلين.
 
وقال مقر الدولة لمكافحة الفيضانات والإغاثة من الجفاف إن الفيضانات أثرت على إجمالي 134 مليون شخص في 28 مقاطعة وبلدية ومنطقة ذاتية الحكم، مما أدى إلى تسجيل خسائر اقتصادية مباشرة قيمتها 176.5 مليار يوان (26 مليار دولار).
  
وأظهرت إحصاءات أن الخسائر الاقتصادية المباشرة الناتجة عن الفيضانات خلال العام الحالي كانت أكثر من ضعف متوسط مستواها خلال السنوات العشر الماضية، وأن عدد المنازل التي انهارت ارتفع بنسبة 60%.

وذكرت وسائل إعلام صينية الأربعاء أن فيضانات جرفت أكثر من ألف برميل تحتوي على كيماويات متفجرة إلى نهر كبير.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الحادث وقع في نهر سونغهوا الذي فاضت مياهه في إقليم غيلين.
 
ونقلت الوكالة عن مسؤولين محليين أن الحاويات التابعة لمصنع كيميائي كان بها أكثر من 160 ألف كلغ من الكيماويات المتفجرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة