مهندسا جنيف: رد أميركي مشجع على المبادرة   
السبت 1424/10/13 هـ - الموافق 6/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون محتجون على وثيقة جنيف يحرقون دميتين لمهندسي الوثيقة بنابلس (رويترز)

قال مهندسا مبادرة جنيف غير الرسمية للسلام في الشرق الأوسط الوزيران السابقان الفلسطيني ياسر عبد ربه والإسرائيلي يوسي بيلين إنهما متفائلان بعد محادثاتهما مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول ويعتقدان أنه يرى جهودهما مكملة لخطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة.

وأضافا للصحفيين بعد الاجتماع أنهما سيجريان مزيدا من الاتصالات بإدارة الرئيس جورج بوش في المستقبل حول مبادرتهما السلمية التي تعارضها إسرائيل بشدة.

وقال عبد ربه "تشجعنا اليوم بكلمات الوزير باول مثلما تشجعنا بكلمات الرئيس بوش الذي وصف اتفاق جنيف بأنه بناء". وأضاف بيلين أن الخطة هي محاولة لتشكيل "تحالف للحكماء ضد تحالف المتطرفين الذين يرفضون أي مبادرة سلمية".

وعقب الاجتماع قال مسؤول بالحكومة الإسرائيلية مشيرا إلى واضعي الوثيقة إن قرارات مستقبل عملية السلام "ستتخذها حكومة إسرائيل المنتخبة ولا أحد سواها".

ودافعت الإدارة الأميركية عن اجتماع باول بمهندسي جنيف، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن الاجتماع "فرصة للتحدث مع أناس يشاركوننا التزامنا بالسلام والاستقرار بالمنطقة وكيف نحققهما". فيما أكد متحدث باسم الخارجية الأميركية أن المبادرة لا تتعارض مع خارطة الطريق.

وألقى الرئيس الأميركي بثقله وراء اجتماع باول، وقال الخميس إن مبادرة السلام غير الرسمية التي أطلقت في جنيف الاثنين الماضي مثمرة لكنه أكد التزامه بخطة خارطة الطريق.

ونظم مئات الفلسطينيين مسيرات في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على الوثيقة بسبب ما يرون أنها تخل عن حق اللاجئين في العودة. وفي نابلس بالضفة الغربية أشعل المتظاهرون النيران في دميتين على هيئة واضعي الوثيقة وعلم سويسرا راعية الاتفاق غير الرسمي.

رسم أحادي للحدود
إيهود أولمرت
وإزاء الإحباط الناتج عن جمود خارطة الطريق، اقترح إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي انسحابا من أراضي الضفة الغربية المحتلة أكبر مما يقترحه شارون مضيفا بذلك صوته إلى تصريحات زعماء إسرائيليين بشأن احتمال القيام بخطوات من جانب واحد في حالة فشل عملية إحلال السلام.

وقال لصحيفة يديعوت أحرونوت إن إسرائيل وأي أراض محتلة تحتفظ بها لابد أن يكون 80% من مجموع سكانها يهودا و20% من الفلسطينيين لضمان بقاء الدولة اليهودية. وأضاف "لن أدخل في تفصيلات خط الحدود.. لكن هذه الحدود لن تكون بالتأكيد متطابقة مع حدود أرض إسرائيل الكبرى".

حوار القاهرة
وفي القاهرة قدمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مشروع هدنة مشروطة مع إسرائيل إلى الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة.

وقال معتصم حمادة عضو المكتب السياسي للجبهة "طرحنا هدنة لمدة سنة بإشراف دولي ومشروطة بستة شروط" بينها عودة إسرائيل إلى خطوط ما قبل بدء الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000 ووقف سياسة الاغتيالات إضافة إلى فك الحصار عن المدن الفلسطينية والرئيس (الفلسطيني) ياسر عرفات ووقف الجدار العازل.

حوار القاهرة يبحث هدنة مشروطة مع إسرائيل (الفرنسية)
ويحضر اجتماع القاهرة الذي افتتحت أعماله الخميس 12 فصيلا فلسطينيا إضافة إلى السلطة تحت إشراف مصري، على أن تنتهي المناقشات غدا الأحد. ومن المتوقع أن ينضم قريع اليوم السبت إلى جلسات الحوار الفلسطيني.

وطغى على حوار القاهرة إبعاد قوات الاحتلال الإسرائيلي 12 معتقلا فلسطينيا من الضفة الغربية إلى قطاع غزة مساء الخميس بعد قرار محكمة إسرائيلية إبعادهم لمدة عامين.

وميدانيا أيضا استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال بمدينة رفح جنوب قطاع غزة مساء الجمعة. وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجنود فتحوا النار على الفلسطيني الذي اشتبهوا فيه قرب موقع عسكري برفح على الحدود مع مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة