غضب عربي وعالمي ضد الحرب الأميركية على العراق   
السبت 1423/11/15 هـ - الموافق 18/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إحراق العلمين الأميركي والإسرائيلي في تجمع مناهض للحرب على العراق في العاصمة الأردنية عمان

ــــــــــــــــــــ
واشنطن تشهد تظاهرات ضخمة مناهضة للحرب على العراق في أبرز حركة معارضة لقرار الحرب منذ حرب فيتنام في السبعينيات ــــــــــــــــــــ
غضب شعبي عارم يجتاح عددا من العواصم العربية للتنديد بالحرب على العراق والمتظاهرون في القاهرة يهتفون ضد الحكومات العربية ويتهمونها بالتخاذل
ــــــــــــــــــــ

احتجاجات واسعة في عدد من المدن الأوروبية والآسيوية تطالب بالتراجع عن مخططات الحرب على العراق ــــــــــــــــــــ

شهد العديد من مدن العالم مظاهرات عارمة للتنديد بالحرب التي تعد الولايات المتحدة لشنها على العراق في مقدمتها العاصمة الأميركية. فقد بدأت في واشنطن مظاهرات حاشدة بمبادرة من دعاة السلام في الولايات المتحدة.

ويشارك في المظاهرات حوالي 200 ألف شخص من مختلف المدن الأميركية ويمثلون جهات عديدة.. وقد طالب المتظاهرون بعدم شن حرب على العراق مطالبين البيت الأبيض بالتراجع عن أي خطط والسماح لمفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة بمواصلة أعمالهم.

وبدأت المظاهرات قبل قليل عند مبنى الكونغرس وسيسير المتظاهرون إلى قاعدة بحرية في وسط المدينة للمطالبة بحق التفتيش على أسلحة الدمار الشامل الأميركية.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن عدة جهات شاركت في التظاهرات ومن بينها ممثلون عن منظمات فلسطينية وإسلامية. وأضاف أن القس الأميركي جيسي جاكسون خاطب المتظاهرين ووصف الحرب الأميركية التي تخطط واشنطن لشنها على العراق بأنها حرب إمبريالية.

وقال منظمون إن الاجتماعات الحاشدة ستكون أكبر عرض للمشاعر الأميركية المناهضة للحرب منذ أن بدأ الرئيس جورج بوش شرح دوافعه لمهاجمة العراق العام الماضي للقضاء على التهديد الذي يمثله بأسلحة الدمار الشامل المزعوم أنه يملكها. وتمثل هذه الاحتجاجات أبرز حركة معارضة لقرار الحرب الأميركي منذ حرب فيتنام في السبعينيات.

جانب من التظاهرة التي شهدتها دمشق
غضب عربي
وقد اجتاح عددا من العواصم العربية اليوم غضب شعبي عارم مناهض للحرب على العراق. وشهدت العاصمة السورية دمشق كبرى تلك التظاهرات حيث شارك فيها أكثر من 15 ألف شخص وشارك فيها فلسطينيون. ورفع المتظاهرون شعارات معادية للولايات المتحدة والرئيس جورج بوش ومؤيدة للسلام. ودعا بيان صادر عن منظمي التظاهرة إلى دعم الشعب العراقي.

وفي بيروت تظاهر نحو ثمانية آلاف لبناني وفلسطيني للتنديد بالحرب المقبلة على العراق في أكبر تظاهرة تنظم في العاصمة اللبنانية منذ بدء الأزمة العراقية. وشارك في المسيرة التي انتهت أمام مقر الأمم المتحدة في المدينة نواب لبنانيون.

وفي مصر انطلقت مسيرة من ميدان السيدة زينب وسط القاهرة، تضامنا مع الشعبين العراقي والفلسطيني في مواجهة التهديدات الأميركية والتصعيد الإسرائيلي. وشارك في المظاهرة أكثر من ألف شخص يمثلون مختلف القوى السياسية المصرية.

وجود أمني مكثف في تظاهرة القاهرة
وردد المتظاهرون هتافات تندد بالتهديدات الأميركية للعراق، وتستنكر الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني. كما هتف المتظاهرون ضد الحكومات العربية، واتهموها بما وصفوه التخاذل في مواجهة الخطر المحدق بالعراق.

وقد جرت المظاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة، لمنعها من الخروج إلى الشوارع الفرعية. وقد وقعت بعض الاحتكاكات بين المتظاهرين ورجال الشرطة أدت إلى إصابة أحد الأشخاص قبل احتواء الموقف.

وفي الأردن شارك مئات الأشخاص في مظاهرات نظمها التيار الإسلامي في عمان للتنديد بالحرب المحتملة على العراق أحرق خلالها المتظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي ورددوا هتافات معادية لواشنطن ومتضامنة مع العراق.

وسلم متظاهرون في المغرب رسالة إلى السفارة الأميركية في الرباط موجهة إلى الرئيس جورج بوش طالبوه فيها بوقف تنفيذ ما أسموها مخططات إرهابية سرية وعلنية للعدوان على العراق. وشارك في الاحتجاج نحو مائة مغربي.

احتجاجات أوروبا
وعمت التظاهرات المناهضة للحرب على العراق عددا من المدن الأوروبية بينها دول تؤيد حكومتها الضربة العسكرية الأميركية لبغداد. فقد نظمت سلسلة تظاهرات في بريطانيا وإيرلندا اليوم.

وتجمع آلاف المتظاهرين في لندن للتنديد بالحرب المحتملة، في حين شارك المئات في تظاهرة سلمية قرب مطار شانون في إيرلندا احتجاجا على استخدامه لتزويد الطائرات العسكرية الأميركية بالوقود.

وفي فرنسا تظاهر آلاف الأشخاص في باريس رفضا للحرب الأميركية على العراق بناء على دعوة من نحو 40 منظمة تضم حركات سلمية وأحزابا سياسية يسارية ونقابات طلابية وجمعيات محاربين قدامى وحركات نسائية. ويفترض أن تشهد نحو 40 مدينة وبلدة فرنسية تجمعات مماثلة.

جانب من التظاهرة التي شهدتها موسكو
ونظمت تظاهرات في ألمانيا شارك فيها آلاف الأشخاص احتجاجا على حرب محتملة على العراق. وتظاهر في شوارع مدينة روستوك شمالي شرقي البلاد نحو خمسة آلاف شخص في حين شارك نحو ألف شخص في مسيرة بمدينة توبينغن جنوبي غربي ألمانيا. ومن المتوقع أن تسير في برلين تظاهرة ضخمة في منتصف الشهر المقبل احتجاجا على الحرب في العراق.

وفي السويد تظاهر نحو ستة آلاف شخص في غوتبرغ جنوبي غربي البلاد للتنديد بالحرب الأميركية المقبلة على العراق. وسار المتظاهرون بهدوء في وسط المدينة تلبية لدعوة عدد كبير من المنظمات اليسارية والسلمية.

وتظاهر مئات من أعضاء الحزب الشيوعي أمام مبنى السفارة الأميركية في موسكو، احتجاجا على الحرب الأميركية المحتملة على العراق. وردد المتظاهرون شعارات تندد بالولايات المتحدة وتصفها بالإرهاب والسعي إلى أن تكون شرطي العالم. وطالب عدد من المتظاهرين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتوقف عما سموه تملقا للرئيس الأميركي جورج بوش.

وتشهد إسبانيا غدا الأحد تظاهرة بدعوة من منظمات سلمية وسياسية ونقابية ومناهضة للعولمة تعبيرا عن رفض الحرب المحتملة على العراق. وسيسير المتظاهرون باتجاه القاعدة العسكرية في توريخون بمدريد التي يمكن أن تستخدم للدعم اللوجستي في حال نشوب الحرب.

جانب من التظاهرة التي شهدتها مدينة راولبندي الباكستانية

تظاهرات آسيا
وشهد عدد من المدن الآسيوية مظاهرات مناوئة للحرب على العراق. ففي طوكيو تظاهر خمسة آلاف شخص في وسط المدينة احتجاجا على الحرب.

وفي باكستان عبر آلاف الأشخاص اليوم عن معارضتهم للحرب المحتملة على العراق في تظاهرات شهدتها المدن الكبرى. رفع خلالها المتظاهرون لافتات تندد بالولايات المتحدة وتطالب بالسلام. وقد منعت قوات الأمن المتظاهرين من التوجه إلى قنصلية الولايات المتحدة لتسليم مذكرة ضد شن عملية مسلحة على العراق.

وأوقفت الشرطة التركية ما لا يقل عن خمسة متظاهرين اليوم السبت في ديار بكر جنوبي شرقي البلاد, عندما تحولت تظاهرة ضد الحرب المحتملة في العراق شارك فيها المئات إلى تجمع لمساندة زعيم الأكراد عبد الله أوجلان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة