أوباما يؤكد دعمه لوحدة واستقرار اليمن   
الجمعة 13/5/1430 هـ - الموافق 8/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:59 (مكة المكرمة)، 2:59 (غرينتش)
الاحتجاجات الأخيرة أثارت المخاوف بشأن وحدة اليمن (الجزيرة نت)
 
عبر الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس عن دعم بلاده "يمنا موحدا ومستقرا" وذلك في اتصال هاتفي مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي شهدت بلاده في الأيام الماضية احتجاجات عنيفة في ثلاث محافظات جنوبية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن أوباما أكد أن الولايات المتحدة "تقف دوما إلى جانب اليمن ووحدته وأمنه واستقراره ونهجه الديمقراطي" كما أن أوباما اعتبر أن وحدة واستقرار اليمن أمر يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضافت الوكالة أن أوباما وصالح بحثا في اتصالهما الهاتفي سبل تعزيز العلاقات بين البلدين ومجالات التعاون المشترك بينهما وفي مقدمتها التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.
 
من جهة أخرى، قال مصدر يمني رسمي إن الرئيس صالح أجرى اتصالا هاتفيا مع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أثنى فيه على موقفه الداعم لوحدة اليمن وأمنه واستقراره، كما وجه شكره للملك ولقادة مجلس التعاون الخليجي على موقفهم الإيجابي الداعم لمسيرة التنمية في اليمن من خلال إعطاء الأولوية لاستيعاب العمالة اليمنية في دول المجلس.
 
كانت الاحتجاجات التي شهدتها اليمن بدعوة من الداعين لانفصال الجنوب تسببت بمصرع وإصابة عشرات الأشخاص سواء بين المتظاهرين أو قوات الأمن.
 
الرئيس اليمني علي عبد الله صالح (الفرنسية)
اعتصام صحفيين

وسلطت هذه الأحداث الضوء على التوتر المتزايد بين جنوب اليمن وشماله، بعد 15 عاما من الحرب الأهلية التي اندلعت عام 1994 وانتهت بهزيمة القوات الجنوبية أمام نظيرتها الشمالية، علما بأن شمال اليمن وجنوبه توحدا عام 1990.
 
وشهدت العاصمة اليمنية صنعاء الخميس اعتصام عشرات الصحفيين للاحتجاج على قيام السلطات بحظر ثماني صحف هي الأيام والمصدر والوطني والديار والنداء والشريعة والمستقلة والأهالي، بدعوى أنها نشرت تقارير تسعى لتقسيم البلاد على خلفية الاشتباكات الأخيرة في المحافظات الجنوبية.
 
وتجمع الصحفيون في مقر نقابتهم ودعوا السلطات إلى إنهاء الإجراء الذي عدوه قمعيا ضد الصحف الثماني، علما بأن النقابة كانت دانت هذا الإجراء وحذرت من خطورة اتخاذ الأزمات مبررا لمصادرة الحريات الصحفية.
 
من جانبه، قال وزير الإعلام اليمني حسن أحمد اللوزي لوكالة الأنباء الألمانية إن وزارته لم تحظر أي صحيفة لكنها اتخذت كل الإجراءات ضد الصحف التي نشرت مقالات أو تقارير إخبارية تسيء للوحدة الوطنية أو تنشر الكراهية بين أبناء الشعب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة