البيت الأبيض يعرض أجزاء من البرنامج النووي الليبي   
الاثنين 1425/1/24 هـ - الموافق 15/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صواريخ ليبية طويلة المدى ستحمل إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع لعرضها هناك (الفرنسية-أرشيف)
يعرض البيت الأبيض لأول مرة اليوم الاثنين أجزاء من برنامج ليبيا لتطوير أسلحة نووية بما في ذلك أجزاء أجهزة الطرد المركزي التي جرى تسليمها لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

ونقلت الأجزاء جوا من ليبيا إلى معمل أوك ريدج الواقع تحت حراسة مشددة في تنيسي أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي ضمن اتفاق لتخلص ليبيا من أسلحة الدمار الشامل.

وسينقل البيت الأبيض صحفيين إلى معمل أوك ريدج لإلقاء نظرة على بعض أجزاء الشحنة التي تبلغ زنتها 25 ألف كيلوغرام. وسيرافق وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام الصحفيين في زيارتهم.

وقال مسؤولون إن شحنة منفصلة من ليبيا تتضمن كل المعدات المعتقد أنها متبقية من برنامج ليبيا النووي، ستصل إلى ميناء غير معلن عنه بالساحل الشرقي الأميركي في وقت لاحق من الأسبوع الحالي. وتتضمن الشحنة كل معدات المنشأة الليبية السابقة لتحويل اليورانيوم وكذلك الصواريخ الطويلة المدى ومنصات إطلاقها.

وأعلنت ليبيا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أنها ستتخلى عن جهودها لتطوير أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية، وسمحت لمفتشين أميركيين بتفتيش مواقع أسلحتها وإزالة المعدات الحساسة. واستخدم بوش القرار الليبي كمثال يضربه لدول أخرى من المعتقد أنها تملك أو تسعى لامتلاك أسلحة للدمار الشامل مثل إيران وكوريا الشمالية وسوريا.

وتأتي زيارة أوك ريدج -أكبر معمل للعلوم والطاقة تابع لوزارة الطاقة الأميركية- في بداية أسبوع يشهد إحياء الإدارة الأميركية للذكرى الأولى لغزوها العراق. ويواجه بوش انتقادات لفشله في العثور على أسلحة للدمار الشامل في العراق والتي استخدمها كمبرر رئيسي لحربه ضد ذلك البلد.

غير أن مسؤولي البيت الأبيض يقولون إن الغزو الأميركي للعراق لعب دورا مهما في قرار ليبيا التخلي عن برنامجها النووي. ووصف نائب مستشارة الأمن القومي بالبيت الأبيض جيم ولكنسون ذلك "بالنجاح الملموس في الحرب ضد الإرهاب".

ولمكافأة ليبيا على تعاونها خففت الإدارة الأميركية عقوباتها المفروضة على السفر إضافة إلى العقوبات الدبلوماسية، وسمحت أيضا لشركات نفط أميركية بالبدء في التفاوض من أجل العودة إلى اليبيا الغنية بالنفط. وذكرت مصادر من الكونغرس أن البيت الأبيض قد يخفف عقوبات أخرى خلال الشهور المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة