المالكي يلمح لإمكانية جدولة انسحاب القوات الأميركية   
الثلاثاء 1429/7/5 هـ - الموافق 8/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:05 (مكة المكرمة)، 21:05 (غرينتش)
نوري المالكي قال إنه يمكن توقيع مذكرة تفاهم إما بجلاء القوات أو تحديد جدول زمني (الفرنسية)
 
لمح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى إمكانية تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق.
 
وقال بيان صادر عن مكتب المالكي إن رئيس الوزراء العراقي قال لسفراء عرب في الإمارات العربية المتحدة التي يزورها منذ أمس، إنه يمكن التوصل لمذكرة تفاهم تسمح بمغادرة القوات الأجنبية العراق أو تحديد جدول زمني وذلك بدلا من الاتفاقية الأمنية الطويلة الأمد.
 
يشار إلى أن مذكرة التفاهم التي توقعها حكومتان ليست بحاجة إلى مصادقة البرلمان عليها كما أنها غالبا محددة بمسألة معينة.
 
ويجري العراق والولايات المتحدة مفاوضات لإرساء أسس قانونية لوجود القوات الأميركية بعد 31 ديسمبر/كانون الأول عندما ينتهي تفويض قرار مجلس الأمن الدولي الذي ينظم انتشارها حاليا.
 
وتثير المحادثات الجارية في هذا الشأن انتقادات في العراق من قبل جميع الجهات تقريبا نظرا لاشتباهها في أن الولايات المتحدة تريد الاحتفاظ بقواعد دائمة لها في هذا البلد.
 
إعفاء ديون
وبالتزامن مع زيارة المالكي التي تختتم اليوم قررت الإمارات أمس إعفاء العراق من جميع ديونه والبالغة نحو سبعة مليارات دولار. كما قررت تعيين سفير لها في بغداد هو عبد الله إبراهيم الشحي.
 
واعتبر رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد لدى استقباله المالكي أن قرار إلغاء الديون "هو تعبير عن أواصر الأخوة والتضامن بين البلدين ومساعدة للحكومة العراقية لتنفيذ خطط ومشروعات إعادة الإعمار وتأهيل المؤسسات والمرافق المختلفة في العراق".
 
من جهته قال المالكي إن مبادرة الإمارات "تجسد علاقات الأخوة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وإن قرار شطب الديون سيساهم في تحسين الوضع الائتماني للاقتصاد العراقي ودعم عملية استعادة الأمن والاستقرار".
 
ورحبت الولايات المتحدة بشطب الإمارات ديون العراق المستحقة لها والبالغة سبعة مليارات دولار أميركي وتعيين سفير في بغداد.
 
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي غوردون جوندرو إن بلاده "تقدر اعتراف الإمارات بأن عراقا آمنا ومزدهرا هو من مصلحة الجميع في المنطقة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة