سفور تتهم معتقلا في البوسنة بالارتباط بالقاعدة   
الثلاثاء 1423/9/29 هـ - الموافق 3/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أعلن ناطق باسم قوات حفظ السلام في البوسنة (سفور) أن رجلا أوقف في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتهمة التجسس في شمال شرق البلاد كان يقيم علاقات مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وقال الناطق في تصريحات صحفية الثلاثاء إن تحقيقا أجرته قوات (سفور) أسفر عن التوصل إلى معلومات تربط بين صباح الدين فيولجنين والقاعدة. وأشار إلى أن فيلوجنين يملك أربعة جوازات سفر وأن سفور تشكك في صحة مواطنيته البوسنية.

وكان فيلوجنين أوقف يوم 26 أكتوبر/ تشرين الماضي بتهمة التجسس على قوات (سفور) وعلى المنشآت الأميركية والأشخاص الأميركيين في منطقة واقعة تحت إشراف الوحدة الأميركية في (سفور).

ولا يزال الرجل معتقلا في قاعدة تابعة لقوة الأطلسي تستخدم كمقر عام للوحدة الأميركية في توزلا على بعد حوالي 90 كلم شمال سراييفو.

وأقر فيلوجنين بعد توقيفه في توزلا أنه يمتلك سلاحا مضادا للدبابات بشكل غير قانوني, وقد عمدت "سفور" إلى تدمير السلاح على الفور.

وذكرت الصحف البوسنية أن الموقوف هو مسلم من ساندزاك, وهي منطقة كانت غالبية سكانها من المسلمين خلال فترة قيام الاتحاد اليوغوسلافي. إلا أنه أقام سنوات عدة في البوسنة مع زوجته البوسنية وأولاده الأربعة.

وكان المعتقل يعيش خلال وبعد النزاع الذي امتد بين 1992 و1995 في مدينة بوسينجا بشمال البوسنة التي كان ينتشر فيها في تلك الفترة مقاتلون من دول إسلامية. وقاتل مئات المتطوعين من بلدان إسلامية عديدة إلى جانب جيش مسلمي البوسنة خلال الحرب.

وكان يفترض أن يغادر هؤلاء البلاد بموجب اتفاقات السلام التي تم التوصل إليها عام 1995, إلا أن العشرات منهم من الذين حصلوا على الجنسية البوسنية بقوا هناك.

وأوقفت الشرطة البوسنية العام الماضي ستة أشخاص عرب. واعتبرت "سفور" الأمر وقتذاك بأنه تفكيك لخلية تابعة للقاعدة. وسلم الموقوفون الستة في يناير/ كانون الثاني الماضي إلى السلطات الأميركية في ساراييفو ثم نقلوا إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة