خطة شارون وسيلة تسويق ولن تجلب الأمن   
السبت 17/12/1424 هـ - الموافق 7/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عقد المجلس الجماهيري لتفاهمات جنيف اجتماعا في مدينة تل أبيب أمس, بمشاركة نحو مائة وخمسين شخصا بينهم حوالي عشرة فلسطينيين. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن الوزير الفلسطيني قدورة فارس الذي كان بين المشاركين, انتقاده لخطة شارون القاضية بالانسحاب من المستوطنات في غزة, بقوله إنها ليست سوى وسيلة تسويق ولن تجلب الأمن.


الانسحاب الأحادي الجانب قد يكون وسيلة تسويق للعالم لكنه لن يؤدي لنتائج إيجابية ولن يمنع وقوع العمليات

قدورة فارس/ يديعوت أحرونوت

واعتبر فارس أن الانسحاب الأحادي الجانب قد يكون وسيلة تسويق للعالم، لكنه لن يؤدي لنتائج إيجابية، ولن يمنع وقوع العمليات, ولن تتم المحافظة على المصالح القومية لكلا الجانبين إلا بواسطة اتفاقية.

وأضاف فارس أنه ليس هناك ترتيبات أمنية في الانسحاب الأحادي الجانب, وعليه فإن خطوة كهذه محكوم عليها بالفشل مسبقا.

من جهته دعا الوزير الإسرائيلي السابق يوسي بيلين شارون إلى إدخال تفاهمات جنيف في الاستفتاء الشعبي الذي يخطط لإجرائه حول إخلاء المستوطنين من قطاع غزة، حتى يحسم الجمهور أمر هذه التفاهمات أيضا.

كتاب دايك
غريغ دايك, المدير العام السابق لهيئة الإذاعة البريطانية BBC الذي قدم استقالته من منصبه أخيرا, توصل إلى اتفاق قيمته نصف مليون جنيه إسترليني مع دار نشر يملكها قطب الإعلام الشهير روبرت ميردوخ لنشر كتاب جديد.

صحيفة غارديان البريطانية نقلت عن مصادر في دار النشر توقعها أن يقدم دايك في كتابه الذي تعاقد على نشره, جردة حسابات قاسية لسنوات عمله الأربع في الـ BBC. هذا في حين علمت الصحيفة أن دايك يعتزم عدم الالتفات لأي انتقادات قد تصدر بهذا الصدد من ميردوخ.


أكثر من نصف البريطانيين يريدون من رئيس الوزراء توني بلير أن يرحل

إندبندنت

تراجع شعبية بلير
أفاد استطلاع للرأي أجرته صحيفة إندبندنت بأن أكثر من نصف البريطانيين يريدون من رئيس الوزراء توني بلير أن يرحل. وأضافت الصحيفة أن شعبية بلير تراجعت بعد الحرب على العراق وتقرير اللورد هاتن بشأن انتحار خبير الأسلحة ديفد كيلي.

وبين الاستطلاع أن 51% ممن استطلعت آراؤهم يريدون من بلير أن يقدم استقالته, في حين قال 54% منهم أن رئيس الوزراء كذب على الشعب بخصوص التهديد المزعوم الذي كان يمثله الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأظهر الاستطلاع أيضا تراجع شعبية حزب العمال الذي يترأسه بلير أمام حزب المحافظين، فقد حاز الأخير على أصوات 36% ممن استطلعت آراؤهم في حين منح 35% أصواتهم لحزب العمال, وحصل حزب الديمقراطيين الأحرار على 24%.

إلا أن من استطلعت آراؤهم رجحوا كفة الحزب الحاكم بنسبة 37% في حال كان وزير المالية غوردن براون على رأس الهرم, وبقيت نسبة المحافظين على حالها, والديمقراطيون الأحرار تراجعوا بمقدار نقطتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة