مقتل جنديين أميركيين وعشرات العراقيين في بغداد   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
نقل شرطي من ضحايا انفجار أبو غريب (رويترز)

قتل جندي أميركي وأصيب سبعة آخرون بجروح في هجوم صاروخي تعرضت له قاعدة امدادات للقوات الأميركية قرب بغداد. ولم يذكر بيان للجيش الأميركي تفاصيل أخرى عن الهجوم أو مكانه بالضبط.
 
وفي بغداد أيضا أعلن متحدث عسكري أميركي صباح اليوم مقتل جندي أميركي وشرطيين عراقيين وجرح 13 شخصا في انفجار سيارة مفخخة قرب قاعدة عسكرية ناحية منطقة المنصور.
 
تزامنت هذه التطورات مع انفجار عبوة ناسفة وانفجار سياة مفخخة استهدفتا دورية للقوات الأميركية جنوبي العاصمة العراقية. وقالت مصادر الشرطة العراقية إن عدد القتلى قد يصل إلى نحو 20 شخصا.
 
يأتي ذلك بعد انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم أمام مجمع حكومي يضم منى قائمقامية أبو غريب ومركز شرطة المدينة ومقر الدفاع المدني.
 
وعلمت الجزيرة أن الانفجار أسفر عن مقتل ثمانية عراقيين. وقالت مصادر طبية عراقية إن أكثر من 60  شخصا أصيبوا في الهجوم بينهم أربعة جنود أميركيين كما أعطبت دبابة أميركية كانت متوقفة في المكان ووقعت أضرار كبيرة في المباني.
 
وقتل ضابط وشرطي عراقيان وأصيب آخر في هجوم مسلح استهدف السيارة التي كانت تقلهم في مدينة الموصل شمالي العراق صباح اليوم.
 
وفي الرمادي أعلنت مصادر طبية عراقية جرح ثلاثة مدنيين بينهم امرأة خلال تبادل لإطلاق نار بين مقاتلين وقوات المارينز الأميركية في مدينة الرمادي صباح اليوم. ويسود التوتر المدينة التي غالبا ما تشهد صدامات بين قوات المارنيز والمقاتلين.
 
من ناحية أخرى طوق الجيش الأميركي بلدة الرياض الواقعة غرب كركوك شمالي العراق وشن حملة دهم اعتقل على إثرها أكثر من 20 عراقيا. وقالت مصادر الشرطة العراقية إن الاعتقالات جاءت عقب انفجار عبوة ناسفة استهدف قافلة عسكرية أميركية الليلة الماضية وسبب أضرارا في المباني المجاورة.

قصف الفلوجة
ركام المنزل الذي استهدفه القصف الأميركي (رويترز)
تزامن ذلك مع الإعلان عن مقتل أربعة عراقيين وجرح ثمانية آخرين في غارة شنها الطيران الحربي الأميركي على مدينة الفلوجة غرب بغداد فجر اليوم.
 
وقال شهود عيان إن القصف دمر منزلين في حي الضباط وأحدث أضرارا بأربعة آخرين.
 
وأشارت مصادر للجزيرة إلى أن القتلى هم رجل وزوجته واثنان من أطفاله.
 
وتسود حالة من التوتر والاحتقان في المدينة ضد القوات الأميركية التي تكرر استهدافها للمناطق الآهلة بالسكان بشكل شبه يومي ويسقط ضحاياها أطفالا ونساء.
 
ويأتي القصف الجديد للفلوجة بعد مقتل خمسة أطفال وامرأتين من عائلة واحدة على أيدي القوات الأميركية قرب نقطة تفتيش على الطريق السريع بين الفلوجة والرمادي مساء أمس.
 
وزعم بيان للجيش الأميركي أن القصف الأخير على الفلوجة استهدف ما اعتبرته موقعا لجماعة أبو مصعب الزرقاوي، لكنه لم يتحدث عن سقوط ضحايا.

تراجع بريطاني
بيغلي يناشد بلير انقاذ حياته
وفي أحدث تطورات ملف الرهائن أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك  سترو اليوم أن الحكومة البريطانية مستعدة "للاستماع" لما يريد خاطفو الرهينة البريطاني كينيث بيغلي قوله "لكن ليس للتفاوض" معهم.
 
وقال سترو في هذا الصدد لوسائل إعلام بريطانية إن حكومته واضحة دائما في سياسيتها ولا تزال تتمسك بها بدقة "وفي كل الظروف لن نتفاوض مع محتجزي رهائن".
  
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بيلر أعلن أمس موافقته على الاستجابة لخاطفي الرهينة البريطاني كينيث بيغلي إن أجروا اتصالا بحكومته.
 
ويأتي هذا التغيير في موقف بلير بعد أن بث شريط وجه فيه كينث بيغلي رسالة مفعمة بالعاطفة إلى رئيس الوزراء البريطاني, متهما إياه بالكذب والتقصير في السعي لتحريره من أيدي خاطفيه. وناشد بيغلي بلير العمل لإطلاق سراح السجينات العراقيات كي يظفر بحريته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة