إدانة إمام في إسبانيا لتأليفه كتابا عن نشوز المرأة   
الخميس 1424/11/24 هـ - الموافق 15/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حكمت محكمة إسبانية على إمام مسجد بالسجن 15 شهرا لأنه ألف كتابا ذكر فيه عقوبة نشوز المرأة وهي الضرب غير المبرح.

وتعهد محامي إمام المسجد وهو مصري المولد واسمه محمد كمال مصطفى "44 عاما" باستئناف الحكم قائلا لراديو إسبانيا إنه حكم ظالم.

وأدانت محكمة برشلونة مصطفى بإثارة العنف على أساس الجنس في كتابه "المرأة في الإسلام" الذي نشر عام 2000.

ويوصي الكتاب بأنه يحق للزوج في حالة "نشوز زوجته" أن يجرب "الحوار الهادئ"، وإذا فشل يهجرها في الفراش. وإذا استمر النشوز فإنه يضربها بطريقة "رمزية ودون إفراط".

ونقلت المحكمة في قرارها مقتطفات من الكتاب تقول إنه إذا اضطر الرجل إلى ضرب زوجته فإنه يمكنه أن يلكمها في أماكن محددة من الجسم مثل القدم واليدين أو أن يضربها بعصا خفيفة ورفيعة حتى لا تترك ندوبا أو كدمات في الجسم.

وقال مصطفى في المحكمة إن معظم نصائحه تستند إلى القرآن الكريم. إلا أن المحكمة قالت إن مجتمع اليوم "ليس الصحراء العربية قبل 14 قرنا". وقضت بأن بعض الفقرات في الكتاب تنتهك قانون العقوبات والحقوق الدستورية للمرأة.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن مصطفى وهو إمام مسجد قرب مدينة ملقة على الساحل الجنوبي لإسبانيا لن يدخل السجن، لأن من يرتكبون جنحة لأول مرة في إسبانيا ويحكم عليهم بالسجن لمدة تقل عن 28 شهرا يتم عادة وقف تنفيذ الأحكام الصادرة عليهم.

كما حكمت المحكمة على مصطفى بغرامة مالية قدرها 2160 يورو "2742 دولارا" وأمرت بمصادرة نسخ الكتاب.

واعتبرت المحكمة أن أجزاء من الكتاب تتناول المحيض والولادة وزينة المرأة وملبسها تروج للتمييز الجنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة