نجيب محفوظ يدخل العناية الفائقة بعد إصابته بزكام حاد   
الجمعة 7/11/1423 هـ - الموافق 10/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجيب محفوظ يتحدث مع كاتبة سيرته الذاتية الأخيرة سلوى العناني عقب تسلمه الكتاب (أرشيف)
ذكرت اليوم عائلة الكاتب نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1988 أنه أدخل إلى المستشفى بشكل طارئ يوم أمس ووضع في العناية الفائقة بعد إصابته بزكام حاد.

وقالت زوجته "نقلناه إلى المستشفى بسبب إصابته بزكام قوي جعل تنفسه صعبا وأدخل بشكل عاجل إلى غرفة العناية الفائقة". وأضافت أن ذاكرته تشوشت بسبب ارتفاع حرارته. وأوضحت أن زوجها "سيبقى يومين أو ثلاثة أيام في المستشفى إلى أن يطمئن الأطباء إلى وضعه قبل العودة إلى المنزل" مشيرة إلى أن وضعه بدأ يتحسن منذ أمس.

ونقلت وكالة الشرق الأوسط المصرية عن الدكتور محمد سعيد استشاري القلب بمستشفى هيئة الشرطة والذي يعالج محفوظ أن الكاتب محتجز بالعناية المركزة بالمستشفى حيث يعاني من التهاب في الشعب الهوائية وارتفاع في درجة الحرارة ودوار خفيف. وأضاف أنه يتناول علاجا عاديا "وحالته في تحسن ملحوظ منذ الليلة الماضية". وتوقع خروجه من المستشفى في غضون أيام قليلة.

وقد نقل محفوظ (92 عاما) إلى مستشفى الشرطة على بعد بضعة أمتار من منزله على ضفاف النيل في حي العجوزة في القاهرة. وهو المستشفى نفسه الذي عولج فيه بعد تعرضه لمحاولة اغتيال عام 1994. ونجيب محفوظ متزوج منذ عام 1954 وله ابنتان فاطمة وأم كلثوم. وكان محفوظ قد احتفل الشهر الماضي بعيد ميلاده الحادي والتسعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة