إدارة أوباما تدافع عن ويسنر   
الثلاثاء 1432/3/5 هـ - الموافق 8/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)
 فرانك ويسنر (الأوروبية-أرشيف)
دافعت وزارة الخارجية الأميركية عن المبعوث الأميركي إلى مصر فرانك ويسنر رغم عمله لمصلحة شركة استشارات تمثل المصالح المصرية، قائلة "إنها كانت تدرك ذلك وتم اختياره بسبب تميزه كدبلوماسي".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي أمس إن الوزارة كانت على علم بالجهة التي يعمل لمصلحتها، "ونحن ندرك أيضا أنه دبلوماسي متميز وسفير سابق لدى مصر، ورأينا أنه في موضع فريد لإجراء هذا النوع من المحادثات التي رأينا أنها ضرورية مع مصر".

وكانت صحيفة إندبندنت البريطانية كشفت أن ويسنر يعمل لدى شركة "باتون بوغز" للاستشارات القانونية في نيويورك وواشنطن التي تقدم خدمات للحكومة المصرية، وأن لديه مصالح في مصر.
 
وعاد كراولي لينأى بالحكومة الأميركية عن تصريحات ويسنر الذي رأى ضرورة لبقاء الرئيس حسني مبارك في سدة الرئاسة حتى نهاية ولايته، وقال إن تصريحاته تمثل آراءه ولا تعكس رأي الحكومة الأميركية.
 
كما قال كراولي إنه سيكون من الصعب إجراء انتخابات خلال 60 يوما كما ينص الدستور المصري إذا استقال مبارك الآن.
 
من جهته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن وزارة الخارجية اختارت ويسنر بسبب خبرته في السياسة المصرية، وهو ليس موظفا حكومياً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة