7 قتلى بالهجوم على موقعي اتفاق دارفور   
الاثنين 1434/7/4 هـ - الموافق 13/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)
حركة العدل والمساواة والحكومة السودانية أثناء توقيع اتفاق للسلام في الدوحة (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة في الخرطوم إن عدد قتلى الهجوم الذي تعرض له فصيل من حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور غربي السودان، والموقع على اتفاق الدوحة في أبريل/نيسان الماضي، ارتفع إلى سبعة أشخاص بينهم مدير أمن منطقة حدودية بين تشاد والسودان.

وأضاف المراسل أن المجموعة السودانية -التي قتل فيها رئيس الحركة الموقعة على اتفاق الدوحة محمد بشر أحمد ونائبه القائد أركو سليمان ضحية- كانت في طريقها إلى شمال دارفور لعقد مؤتمر على أن تنتقل لاحقا للعاصمة السودانية الخرطوم.

وأشار المراسل إلى أن الجناح الآخر لحركة العدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم تبنى الهجوم على المجموعة بدعوى أنها كانت مسلحة ومدعومة بقوات تشادية.

وكانت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات ذكرت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن وفدا يضم أشخاصا وعددا من القادة وصل العاصمة التشادية إنجمينا قادما من العاصمة القطرية الدوحة، قبل أن يتوجه صباح السبت من مدينة أبشى التشادية إلى مواقع الحركة بشمال دارفور.

وذكر أن الموكب الذي كان متوجها إلى دارفور تعرض لهجوم من طرف قوات المتمرد جبريل إبراهيم التي صفت "بدم بارد محمد بشر وأركو سليمان وخمسة آخرين بينما اقتيد نحو 20 شخصا".

وكان جناح جبريل قد شن الشهر الماضي هجوما على فصيل بشر مما أدى إلى مقتل القيادي صالح محمد جربو جاموس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة