الحركة الشعبية تتهم الخرطوم بعرقلة تسليم موظفين لذويهم   
الخميس 1436/5/22 هـ - الموافق 12/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)

اتهمت الحركة الشعبية/قطاع الشمال المتمردة حكومة الخرطوم بعرقلة عملية تسليم 22 موظفا حكوميا لذويهم، احتجزتهم في منطقة كانوا يعملون بها في ولاية النيل الأزرق المتاخمة لدولة جنوب السودان، وسيطرت عليها الحركة حسب قولها.

وقالت الحركة في بيان صحفي "في العمليات العسكرية الأخيرة بالجبهة الثانية بالنيل الأزرق انقطعت السبل بـ22 موظفا حكوميا يعملون في شركات التعدين بالمناطق الجديدة تحت سيطرتنا، والحركة الشعبية على استعداد لإرسالهم إلى ذويهم، وقد اتصلت بالفعل بالصليب الأحمر الدولي بخصوص تسهيل عملية الإرسال كطرف ثالث لأن الطرفين (الحركة وذوي الموظفين) ليست لديهما اتصالات مباشرة".

وأضاف البيان أن "العملية متوقفة بسبب عدم سماح الحكومة السودانية"، دون مزيد من التفاصيل. كما أنه لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حكومة الخرطوم.

وتحارب الحركة الجيش السوداني منذ يونيو/حزيران 2011 في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان.

وتتشكل الحركة من مقاتلين انحازوا إلى الجنوب في حربه الأهلية ضد الشمال، قبل أن تنتهي تلك الحرب باتفاق سلام أبرم عام 2005 ومهد لانفصال الجنوب عبر استفتاء شعبي أجري عام 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة