مقتل جنديين بهجوم جنوب العريش   
الأحد 11/10/1434 هـ - الموافق 18/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)
الهجمات المتكررة في العريش تركزت مؤخرا على مقرات للشرطة (غيتي إيميجز)

قتل مجندنان وأصيب عدد آخر في هجوم على الطريق الدائري جنوب مدينة العريش في شمال سيناء, وذلك بالتزامن مع هجوم لمجهولين على عدة مبانٍ حكومية.

وذكر شهود عيان أن انفجارا هز قرية القصيمة بوسط سيناء. وأفاد مصدر أمني بأن قذيفة سقطت على مبنى مخابرات حرس الحدود الكائن بالقرية.

في الوقت نفسه، وقع هجوم على كمين المحاجر جنوب العريش مما أدى إلى مقتل مجند وإصابة آخر، فيما وقع هجوم ثالث على معسكر للأمن المركزي بجوار مطار العريش مما أدى إلى إصابة  ثلاثة مجندين. 

وذكرت مصادر أمنية أن مجندا آخرا قتل أيضا في هجوم على نادي ضباط الشرطة بحي المساعيد في شمال سيناء.

وقد تعرض للنهب كل من مبنى الجمارك واستراحة محافظ العريش والسكرتير العام، وذلك بعد إحراق أجزاء من هذه المباني، كما أحرق مبنى المطافئ وجميع سيارات الإطفاء الموجودة بالمكان، والمباني الملحقة به بشكل كامل, وذلك حسب ما ذكرت المصادر الأمنية. كما تضررت عدة مبانٍ سكنية في المكان.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن مجهولين أطلقوا قذيفة "آر بي جي" على كمين أمني بالعريش, لم تسفر عن أية إصابات. وذكرت المصادر الأمنية أن القذيفة استهدفت كمين "المحاجر" جنوب العريش، حيث انفجرت في منطقة خالية، وأحدثت دويا هائلا وانفجارا شديدا مع انبعاث دخان كثيف.

وكان مسلحون قد استهدفوا في وقت سابق الجمعة بالصواريخ مقرات حكومية في العريش، بعد مواجهات بين قوات أمنية ومعارضي الانقلاب العسكري أسفرت عن مقتل أربعة متظاهرين وإصابة 19 آخرين، بحسب ما قالت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة