قتلى وجرحى بهجوم تبنته "الشباب" بالصومال   
الثلاثاء 1435/1/16 هـ - الموافق 19/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)
حركة الشباب تقول إن الهجوم يستهدف من سمتهم المحتلين وأعوانهم (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قتل 15 شخصا على الأقل وأصيب العشرات إثر اقتحام مسلحين مركز شرطة في مدينة بلدوين بوسط الصومال, سبقه تفجير سيارة مفخخة أمام بوابة المركز وفق تأكيد شهود عيان للجزيرة نت، وقد تبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم الذي أدانه الرئيس الصومالي.

وقال شهود إن انفجارا قويا وقع بالقرب من مركز الشرطة الذي يوجد فيه عناصر من الشرطة المحلية وقوات جيبوتية عاملة ضمن قوات الاتحاد الأفريقي أعقبه تبادل لإطلاق نار داخل المركز يبدو أنه دار بين عناصر من الشباب -تمكنوا من دخول المركز بعد التفجير- والشرطة المحلية والقوة الجيبوتية من جانب آخر.

وأكد مصدر مقرب من الشرطة المحلية والقوات الأفريقية للجزيرة نت أن المهاجمين -الذين تضاربت الأنباء حول عددهم- دخلوا المركز من الخلف مباشرة بعد التفجير وبدؤوا إطلاق النار على كل من وقعت أعينهم عليه قبل أن يتم قتلهم وفق المصدر الذي أكد كذلك مقتل عشرة من عناصر الشرطة المحلية وعنصر من القوات الجيبوتية وإصابة عشرات بينهم تسعة جنود من القوات الجيبوتية. 

الرئيس الصومالي أكد إصرار حكومته
على محاربة حركة الشباب المجاهدين (الأوروبية)

"الشباب المجاهدين"
وقد تبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم وقالت إنه يأتي ضمن عملياتها ضد من سمتهم بالمحتلين وأعوانهم.

وذكر الناطق العسكري الشيخ عبد العزيز أبو مصعب للجزيرة نت أن الهجوم كان عبارة عن تفجير سيارة مفخخة بالبوابة الرئيسية لمركز الشرطة في بلدوين التي كانت تحرسها سيارة مدرعة, أعقبه هجوم مباشر نفذه "مجاهدون" من الحركة داخل المركز، وفق قوله.

وأشار إلى أن المهاجمين من الشباب المجاهدين تمكنوا من قتل 18جنديا جيبوتيا داخل المركز و23 من الشرطة المحلية، مضيفا أن بعض المنفذين للهجوم خرجوا من منطقة العملية سالمين.

وأضاف الناطق العسكري أن مقاتلين من الشباب المجاهدين منعوا هبوط طائرة كانت تريد نقل المصابين من القوات الجيبوتية والشرطة المحلية في مطار المدينة باستخدام المدافع المضادة للطائرات، وأجبروها على العودة وفق قوله.

وفي أول رد فعل رسمي، ندد الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود بالهجوم وقال إن السلطات المحلية بصدد التحقيق في ملابساته, وجمع المعلومات والخسائر الناجمة عنه.

ودعا الشيخ محمود، في بيان صحفي صدر من مكتبه ظهر اليوم الثلاثاء وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه، الشعب إلى "عدم الشعور بالإحباط بسبب الإرهاب الذي يديره المعادون للسلام" في إشارة إلى حركة الشباب المجاهدين التي اتهمها بقتل المدنيين بعد هزيمتها بالمواجهات المباشرة، وفق تعبيره، مضيفا أن الحكومة عازمة على محاربة الحركة لاستئصالها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة