ألمانيا تسلم الولايات المتحدة يمنيين بتهمة انتمائهما للقاعدة   
الاثنين 1424/9/23 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدمرة الأميركية كول يشتبه بأن تنظيم القاعدة وراء الهجوم عليها ({ويترز-أرشيف)
قال مدعون في فرانكفورت اليوم إن ألمانيا سلمت يمنيين إلى الولايات المتحدة بتهمة انتمائهما إلى تنظيم القاعدة.

وقالت المتحدثة باسم الادعاء إن الرجلين وهما علي حسن المؤيد ومساعده محسن يحيى زائد سلما إلى قاعدة أميركية في فرانكفورت حيث سيخضعان للتحقيق في نيويورك، مضيفة أنها لا تعلم بتاريخ وصولهما للولايات المتحدة ولا الموعد الذي احتجزا فيه.

وتجيء هذه الخطوة بعد أن قضت المحكمة الدستورية الفدرالية الخميس الماضي بأن الرجلين ستوفر لهما محاكمة عادلة في الولايات المتحدة.

وقد تصل عقوبة المؤيد في حال إدانته في الولايات المتحدة إلى السجن 60 عاما، في حين يتوقع أن يعاقب زائد الذي توجه له تهمة التآمر بالسجن لمدة تصل إلى 30 عاما. وقدمت الولايات المتحدة ضمانات لألمانيا بأن المتهمين لن يقدما إلى محكمة عسكرية أو أى محكمة خاصة بأحداث 11 سبتمبر/ أيلول.

وكان المؤيد وزائد اعتقلا في يناير/ كانون الثاني الماضي عندما كانا يعتزمان مقابلة شخصية إسلامية أميركية مهمة في أحد الفنادق بفرانكفورت.

ويقول مسؤولون إن المؤيد غادر اليمن بغرض العلاج وتقول السلطات الألمانية والأميركية إن المؤيد متهم بتقديم الدعم لتنظيم القاعدة وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس.

وكان اليمن دفع ببراءة المؤيد وطلب من ألمانيا إعادة الرجلين إلى بلدهما، معتبرا أن عدم إعادتهما من شأنه أن يؤثر سلبا على العلاقات اليمنية الأميركية.

واتهمت واشنطن المؤيد بتقديم مساعدات لتنظيم القاعدة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس). وقالت السلطات الأميركية إن تحقيقات الشرطة الفدرالية الأميركية (F.B.I) أظهرت أن المؤيد سلم شخصيا زعيم القاعدة أسامة بن لادن مبلغ 20 مليون دولار جمعها أفراد شبكته.

ولكن المؤيد المعروف بنشاطاته الخيرية في اليمن قال إنه ضحية "فخ" هدف إلى إخراجه من بلاده لتلقي مساعدة مالية من قبل شخص أميركي مسلم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة