محبو بريسلي يحيون ذكراه رغم العواصف والأمطار   
الجمعة 7/6/1423 هـ - الموافق 16/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى المشاركات في إحياء ذكرى ألفيس بريسلي اليوم
أضاء الآلاف من محبي نجم الروك ألفيس بريسلي الشموع وأحاطوها بأيديهم حتى لا تطفئها الرياح في جو عاصف قاموا فيه بتلاوة صلواتهم وذرفوا الدموع التي اختلطت بقطرات المطر في مسيرة إلى قبر بريسلي في مدينة مفيس بولاية تينيسي إحياء للذكرى الخامسة والعشرين لوفاته.

وتحدى الحشد الذي قدره المنظمون بما بين 25 إلى 30 ألفا الجو العاصف والرعد والبرق وهم ينتظرون خارج قصر غريسلاند الشهير الذي كان يملكه بريسلي.

وقال منظم الاحتفال تود مورغان للجماهير عندما توقفت الأمطار لفترة وجيزة وفتحت أبواب القصر قبيل منتصف الليل أمس الخميس "إذا كان هذا اختبارا فقد اجتزناه.. إننا نحب ألفيس صحوا كان الجو أم مطيرا".

وحضر الاحتفال بإحياء ذكرى ألفيس جمهور يزيد عن أي عام مضى وحملوا باقات الزهور وبكى بعضهم ملك الروك أند رول. وقالت باتي سكينر التي تذكر باعتزاز حضورها لبعض حفلات ألفيس "قال صديقي إن ألفيس لن يدع الأمطار تتساقط في ذكراه، إنه يبكي لافتقاده لنا".

وقالت إنها أصيبت بصدمة بالغة عندما توفي ألفيس في الثانية والأربعين إثر نوبة قلبية نجمت عن جرعة زائدة من عقار يوم 16 اغطس/ آب 1977، في حين تتذكر جانيس مورغان بالقول "كنا من معجبيه منذ غنى أولى أغانيه.. الحضور والوسامة والصوت، أحببنا كل شيء فيه".

نجم الروك آند رول ألفيس بريسلي
ويقول منظمو "أسبوع ألفيس" إنهم يتوقعون قدوم ما بين 50 و75 ألفا من عشاق المغني من مختلف أرجاء العالم. ويصر الآلاف من محبي موسيقى الروك على قصر لقب ملك الروك على ألفيس رغم ظهور نجوم كثيرين بعده. ويستقطب غريسلاند في مدينة مفيس بولاية تينيسي جنوب الولايات المتحدة حيث دفن ألفيس، أكثر من 600 ألف زائر سنويا.

ومن الطريف أن ألفيس اليوم يربح من المال أكثر مما كان يربحه في حياته، وتتكتم أرملته بريسيلا وابنته ليزا ماري اللتان تديران "شركات ألفيس بريسلي" على رقم مبيعاتهما السنوية, بيد أن التقديرات تتراوح بين 45 و100 مليون دولار.

واحتلت أغنية لألفيس أعيد إنتاجها وتعود للعام 1968 قائمة أفضل مبيعات لعام 2002 في الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأستراليا، كما تمكنت أغنية "جلسات الشمس" من حجز مكان لها في قائمة أفضل مائة ألبوم لموسيقى الروك في استطلاع للموسيقيين والنقاد أجري العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة