جدل بشأن مشاركة جنود إسرائيليين في حرب العراق   
الأحد 1425/3/20 هـ - الموافق 9/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال الأميركي في العراق استفاد من الخبرات الإسرائيلية في قمع الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)

منى جبران- القدس المحتلة

يدور في إسرائيل حاليا جدل واسع بشأن مشاركة تل أبيب في الحرب على العراق إلى جانب قوات الغزو بقيادة الولايات المتحدة. وتناقلت أوساط سياسية وصحفية معلومات مؤكدة عن المشاركة الفعلية لجنود إسرائيليين في جبهات القتال والعمليات الخاصة داخل الأراضي العراقية.

ونشرت صحف إسرائيلية مقابلات مع رجال أعمال عادوا من بغداد بعد اتجاه الوضع الأمني إلى مزيد من التدهور وانتشار ظاهرة الاختطاف والقتل بين صفوف الأجانب العاملين مع القوات الأميركية.

ويرى الصحفي الإسرائيلي أرنون أن هذه المشاركة الإسرائيلية العسكرية محفوفة بمخاطر كبيرة. ويؤكد وجود مستشارين أمنين لتبادل المعلومات بشأن ما يدور في العراق.

واعتبر أرنون أن التعتيم على هذا الموضوع -حسب اعتقاده- ضرورة أمنية للجيش الإسرائيلي. لكنه أوضح أنه في ما يخص الجانب الآخر (المدني) من مشاركة إسرائيل فهو معروف في كل الأوساط الإسرائيلية، مثل إرسال معدات ومواد بناء للمساهمة في إعمار العراق.

من جانبه أكد الصحفي والدبلوماسي السابق فكتور نحماس وجود حركة اقتصادية إسرائيلية في العراق عن طريق الأردن والإمارات، موضحا أن الاقتصاد الإسرائيلي والمنتجات الإسرائيلية تلاقي رواجا في العراق لجودتها وانخفاض سعرها.

وقال الدبلوماسي السابق إنه لا يعتقد أن إسرائيل قد شاركت عسكريا في الحرب لأنها مشغولة بالوضع الفلسطيني، لكنه لم يستبعد أن تكون هناك مساعدة إسرائيلية عسكرية في حرب العراق دون الإعلان عنها.

وأشار نحماس إلى أن العرب يتخوفون من كل شيء ويعملون على تضخيم الأمور، موضحا أن جهاز الموساد يعمل في العراق منذ فترة طويلة "وهذه حقيقة لا يستطيع أحد إنكارها" وأنه من الأهمية بمكان الإشارة إلى تعزيز وجود الموساد بعد دخول الأميركان العراق.

أحمد الطيبي
وجود يهودي

وقال عضو الكنيست د.أحمد الطيبي "هناك وجود إسرائيلي في العراق وقد دخلوا بغداد بعد الأميركان مباشرة وشرعوا في تأسيس وكالات يهودية وأحضروا رجال صناعة ورجال أعمال بعد أن رتبوا لهم ذلك" .

وأضاف الطيبي، كثير من الإسرائيليين يعتقدون أن الولايات المتحدة حاربت من أجل إسرائيل وفككت قوة عربية ضاربة من أجلها, كما أن هناك مشاورات ومحادثات متحدة بين الولايات المتحدة والأجهزة الإسرائيلية في ما يتعلق بالعراق وخاصة الوضع الإستراتيجي.

ويؤكد النائب عن الحركة الإسلامية عبد المالك الدهامشة على الوجود العسكري الإسرائيلي في العراق منذ زمن بعيد، وأن هذه المسألة تنسجم مع العلاقة الحميمة بين إسرائيل والولايات المتحدة وذلك للتعاون الوثيق بين كلتا الدولتين، وليس سرا أن تقومان بالعنف وسفك الدماء، مشيرا إلى أن الخبرة في قتل المدنيين وفي الاجتياحات الإسرائيلية لمناطق السلطة وضعت تحت تصرف الأميركان في العراق.

وأضاف الدهامشة في حديث للجزيرة نت أن كل الدلائل تشير إلى أن هذا الأمر واقع وملموس، خاصة بعد تسرب أخبار كثيرة من العراق نفسه بأن المقاومة العراقية تؤكد وجود جنود إسرائيليين.

وتطرق إلى المختطفين اللذين أسرا لدى المقاومة العراقية، إذ كان الأول يحمل جواز سفر إسرائيليا والثاني اعترف أنه جاء من جهة إسرائيل. وقامت إسرائيل على الفور بإنكار الأمر، لكن كل هذه الأمور مجتمعة تدل -بحسب الدهامشة- على مشاركة فعلية لجنود إسرائيليين في العراق.
ـــــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة