استشهاد سبعة فلسطينيين في توغل لقوات الاحتلال بغزة   
الأربعاء 1423/12/18 هـ - الموافق 19/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مقاتل فلسطيني يحمل صاروخا مضادا للدبابات ويستعد لمقاومة آليات الاحتلال التي شاركت في اقتحام مدينة غزة أمس الأول

ــــــــــــــــــــ
ثلاثة من الشهداء قضوا تحت أنقاض منزلهم الذي هدمته قوات الاحتلال على رؤوس ساكنيه
ــــــــــــــــــــ

الرنتيسي: اللقاءات الأمنية مع شارون وفي لندن وضرب المقاومة مخطط كبير وخطير يستهدف تصفية القضية والوجود الفلسطينيين ــــــــــــــــــــ
سترو يعلن إحراز تقدم ملموس نحو بلورة مشروع خطة العمل التي من المتوقع أن تقدم قريبا إلى الأطراف المعنية بالصراع في الشرق الأوسط
ــــــــــــــــــــ

استشهد سبعة فلسطينيين أحدهم من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" فجر نفسه في دبابة إسرائيلية خلال اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة الشجاعية في غزة فجر اليوم. وأفاد مراسل الجزيرة بأن ثلاثة من الشهداء السبعة قضوا تحت أنقاض منزلهم الذي هدمته قوات الاحتلال على رؤوس ساكنيه.

وقد قامت عشرات الدبابات والآليات الإسرائيلية بالتوغل وفجرت منزلا لأحد كوادر حركة الجهاد. كما أطلقت مروحيات الأباتشي عدة صواريخ شرقي الشجاعية وعلى منطقة القرن شرقي جباليا.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن أكثر من 40 دباباة إسرائيلية حاصرت المنطقة، وإن المواجهات الشرسة بين رجال المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح، في حين لم يعلن الجانب الإسرائيلي حجم القتلى والإصابات في عملية إعطاب الدبابة.

وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال دأبت خلال الأيام القليلة الماضية على استهداف منازل الناشطين الفلسطينيين ونسفها وهدمها واعتقال من فيها. يشار إلى أن رجال المقاومة الفلسطينية تمكنوا خلال الانتفاضة التي اندلعت في سبتمبر/ أيلول 2000 من تدمير العديد من الدبابات الإسرائيلية خاصة ميركافا التي تعتبر فخر الصناعة العسكرية الإسرائيلية.

عبد العزيز الرنتيسي
وفي اتصال مع الجزيرة قال عبد العزيز الرنتيسي عضو القيادة السياسية في حركة حماس إن ما يحدث من لقاءات أمنية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون واللقاءات في لندن وضرب المقاومة "هو مخطط كبير وخطير يستهدف تصفية القضية الفلسطينية والوجود الفلسطيني"، وحذر من أن "الذين يحضرون أنفسهم لاستلام قطاع غزة دون مقاومة واهمون".
وأضاف أن التفاوض والجلوس مع شارون سيشق عصا الوحدة الفلسطينية.

من جهته قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في اتصال مع الجزيرة من لندن حيث تعقد لقاءات مع الجانب الإسرائيلي برعاية بريطانية، إن ما يحدث في الضفة والقطاع هو عملية سياسية لتدمير عملية السلام، مضيفا أن هنالك جهودا دولية لحماية الشعب الفلسطيني وكسر دائرة العنف، "لكن شارون يحطم كل ذلك عبر التوغل والاغتيالات".

وتأتي العملية الإسرائيلية بعدما قامت كتائب القسام السبت الماضي بتفجير دبابة إسرائيلية من نوع ميركافا وقتل جميع طاقمها البالغ أربعة جنود شمالي قطاع غزة. وقد قتل الإسرائيليون منذ عملية التفجير عضوا رفيعا في حماس ودمروا منزل عضو آخر قالوا إنه دبر هجوم السبت شمالي القطاع. وألقت حماس اللوم على القوات الإسرائيلية في مقتل ستة من النشطاء في انفجار غامض الأحد.

اجتماع لندن
توني بلير
وبموازاة ذلك أكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن تقدما ملموسا قد تحقق نحو بلورة مشروع خطة العمل التي من المتوقع أن تقدم إلى الأطراف المعنية بالصراع في الشرق الأوسط قريبا. جاء ذلك عقب افتتاح مؤتمر الدول المانحة للسلطة الفلسطينة في لندن أمس.

وقد اجتمع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مع ممثلي المجموعة الرباعية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا على هامش المؤتمر الذي حضره كذلك ممثلون عن مصر والأردن والسعودية، وبحضور وفد فلسطيني رفيع مقابل وفد إسرائيلي منخفض المستوى.

وكان الوفد الفلسطيني قد عبر عن عدم تفاؤله بالتوصل إلى أي نتائج سياسية في هذا الاجتماع ذي الطابع الاقتصادي. وكان شارون التقى الاثنين وزير المالية الفلسطيني سلام فياض لبحث التوصل إلى وقف لإطلاق النار والإصلاحات الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة