مقتل ثلاثة من عناصر الأمن في انفجار شمالي باكستان   
الأربعاء 1427/5/25 هـ - الموافق 21/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
إقليم وزيرستان الباكستاني شهد توترا متصاعدا في الفترة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

لقي ثلاثة من أفراد الأمن الباكستاني مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة في أقليم وزيرستان شمالي باكستان والقريب من الحدود مع أفغانستان.
 
وقال مسؤول بإدارة الإقليم إن القنبلة استهدفت قافلة لقوات الأمن أثناء قيامها بدورية قرب بلدة مير علي.
 
وفي وقت سابق أعلنت الحكومة الباكستانية مقتل شخص وجرح ثلاثة آخرين عندما اصطدمت طائرة عسكرية بسد وهي في طريقها إلى ميرنشاه البلدة الرئيسية بوزيرستان.
 
وقال مصدر مسؤول "أنقذنا ثلاثة جنود ووجدنا جهة واحدة وهناك ثلاثة ما زالوا مفقودين", موضحا أن سبب تحطم الطائرة وهي من نوع "بيل 412" غير معروف، وأن فريقا تابعا للجيش سيتوجه إلى الموقع للتحقيق في الحادث.
 
اعتقال
من جهة أخرى أعلنت إسلام آباد أن قوات الشرطة اعتقلت أحد المطلوبين الذي يشتبه بتورطه في مقتل أكثر من 150 شخصا معظمهم من الشيعة منذ عام 1999.
 
وقال مسؤول بالشرطة إن عثمان كردي عضو جماعة عسكر جنقوي المحظورة اعتقل بعد اشتباكات جنوبي مدينة كراتشي, مضيفا أن الشرطة حاصرت أحد أحياء المدينة وطالبته بالاستسلام, وعندما رفض تبادل مع قوات الأمن إطلاق النار قبل أن يعتقل.
 
ويواجه كردي 25 تهمة بالقتل وأعمال عنف أخرى. وقد رصدت السلطات قبيل اعتقاله مبلغ 33 ألف دولار كمكافأة لمن يسهم في القبض عليه.
 
ومن أبرز التهم الموجهة إلى كردي تورطه بمقتل 40 شخصا في هجوم شنه تنظيمه على موكب للشيعة بمدينة كويتا عام 2004, إضافة إلى العديد من الهجمات الأخرى أودت بحياة العشرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة