علماء أوروبيون: غلايفوسات لا يسبب السرطان على الأرجح   
السبت 1437/2/3 هـ - الموافق 14/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)

قالت الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء الخميس إن من غير المرجح أن تكون مادة غلايفوسات -المكون الرئيسي لمستحضر "راونداب" أكثر مبيدات الحشائش شيوعا في العالم الذي تنتجه شركة مونسانتو- مسببة للسرطان لدى البشر.

وأخطرت الهيئة الأوروبية صناع السياسة في أوروبا بذلك، بينما ستستعين المفوضية الأوروبية بهذا التقرير كي تحدد ما إذا كانت ستمدد أجل فترة الموافقة الحالية على غلايفوسات التي تنقضي في 31 ديسمبر/كانون الأول القادم.

وطرحت شركة مونسانتو مبيد الحشائش "راونداب" في الأسواق في سبعينيات القرن الماضي.

وتطالب جماعات الحفاظ على البيئة بحظر غلايفوسات بعد أن أعلنت وحدة أبحاث للأورام تابعة لمنظمة الصحة العالمية في مارس/آذار الماضي أن مادة غلايفوسات "يحتمل أن تكون مسببة للأورام لدى البشر".

وقالت إحدى هذه الجماعات إن 1.4 مليون شخص وقّعوا شكوى موجهة للاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة تطالب بوقف الموافقة على استخدام مادة غلايفوسات لحين إعادة تقييمها.

وقالت الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء إنها أجرت تحليلات دقيقة ووضعت في حسبانها ما توصلت إليه وحدة أبحاث الأورام، مضيفة أنه في ما يتعلق بالقدرة على الإصابة بالسرطان فليس من المرجح أن تكون هذه المادة مسببة للأورام.

واقترحت الهيئة الأوروبية لأول مرة وضع حد أقصى للجرعة اليومية الآمنة وهو 0.5 ملليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

ويعني هذا أن شخصا وزنه ثمانون كيلوغراما بوسعه أن يتناول أغذية تحتوي على أربعين ملليغراما من غلايفوسات يوميا طول عمره. وكان الحد الأقصى الأوروبي السابق هو 0.3 ملليغرام في اليوم لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

وقال علماء من الهيئة الأوروبية الذين تعاونوا مع خبراء من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي إن دراستهم تختلف عن البحث الذي أجرته وحدة أبحاث الأورام التابعة لمنظمة الصحة العالمية في أنها ركزت فقط على غلايفوسات، في حين أجرت وحدة الأبحاث تقييما لمجموعات كيميائية ذات صلة بالموضوع. وقالت الهيئة الأوروبية إن الآثار السامة قد تتعلق بتفاعلات كيميائية مع مكونات أخرى.

ويتعين على الهيئة الأوروبية أن تبت خلال الأشهر القليلة المقبلة في تجديد الموافقة الحالية على استخدام المستحضر.

وقالت منظمة السلام الأخضر (غرين بيس) المدافعة عن البيئة إن تقرير الهيئة "مجرد تمويه"، وأضافت في بيان "تحدت الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء أكثر وكالات العالم المتخصصة في الأورام"، أما شركة مونسانتو ومستخدمون آخرون فقد رحبوا بالتقرير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة