طلال الفهد يؤكد جاهزية الكويت لاستضافة دورة غرب آسيا   
الاثنين 1422/12/20 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طلال الفهد

أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ طلال الفهد حرص الكويت على إظهار دورة ألعاب غرب آسيا الثانية المقرر إقامتها في الفترة من 3 إلى 12 أبريل/ نيسان المقبل بمظهر يليق بسمعة الكويت الرياضية.

وقال الفهد في مؤتمر صحفي عقد اليوم الاثنين "إن اللجنة الأولمبية الكويتية على قناعة بأن الثقة التي وضعت في الكويت في احتضان الدورة ستكون محل اعتزاز وتقدير من شعبنا الذي ينتظر انطلاقة الدورة التي نتمنى أن تشهد منافسة شريفة بين الدول الأعضاء".

ويذكر أن الدورة التي كان مقرر إقامتها في الفترة من 20 إلى 30أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ولكن تم تأجيلها بعد أحداث 11سبتمبر/ أيلول.

ويشارك في الدورة أكثر من 2000 رياضي من 12 دولة هي السعودية والبحرين وقطر وعمان والإمارات وسوريا وفلسطين والأردن ولبنان وإيران واليمن إضافة إلى الكويت يتنافسون في عشر لعبات هي ألعاب القوى وكرة السلة والكاراتيه والمبارزة وكرة القدم وكرة اليد والأسكواش والجمباز والسباحة والغطس في أضخم تجمع رياضي تستضيفه الكويت على الإطلاق.

وأكد الفهد أن الاستعدادات الفنية والإدارية لم تتوقف رغم تأجيل الدورة مضيفا قوله "إن اللجنة الأولمبية الكويتية منذ تأسيسها عملت ولا تزال بكل جد وحرص على تحقيق مبادئ الحركة الأولمبية الدولية ونشر أهدافها ومثلها في المحبة والسلام والإبداع الرياضي ورعاية الإنسان وبناء فكره وجسده وزيادة ثقافته".

وتحدث الفهد عن التسهيلات المقدمة وفقرات حفل الافتتاح فقال "إن اللجنة الأولمبية الكويتية سخرت جميع الإمكانات البشرية والفنية ووضعتها في خدمة الدورة, وقامت بربط أماكن الألعاب بشبكة اتصالات وصفحات إلكترونية لنقل أخبار الدورة إضافة إلى تخصيص مركز إعلامي متطور لخدمة الصحفيين.

أما حفل الافتتاح فسيقام على ملعب نادي الكويت في 3 أبريل/ نيسان المقبل ويشمل فقرات تعكس تراث دول غرب آسيا, وقد خصص مجلس الوزراء ميزانية للدورة بلغت مليونين و350 ألف دينار كويتي (نحو 7.750 ملايين دولار)".

واختتم الفهد حديثه بأن شعار الدورة "سيكون عبارة عن مجسم رياضي على شكل حرف (k) يرمز للحرف الأول من اسم دولة الكويت، وقد اختيرت له ألوان العلم الكويتي (الأسود والأخضر والأبيض والأحمر)".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة