مصرع تسعة من مقاتلي آتشه في إندونيسيا   
الأربعاء 29/4/1423 هـ - الموافق 10/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إندونيسيون يتلقون الأوامر العسكرية في جاكرتا قبيل توجههم إلى إقليم آتشه (أرشيف)
قال المتحدث باسم الجيش الإندونيسي في آتشه إن القوات الحكومية قتلت سبعة من مقاتلي حركة آتشه الحرة من بينهم امرأة في تبادل إطلاق النار قرب الحدود بين المناطق الشرقية والشمالية بالإقليم.

وأوضح الجنرال زين المتقين أن الجيش قتل أمس أيضا اثنين من الحركة وقبض على اثنين آخرين في مدينة لانغسا في آتشه الشرقية.

ويأتي مقتل هؤلاء في وقت يزور فيه وزير الأمن الإندونيسي سوسيلو بامبانغ إقليم آتشه. وصرح الوزير للصحفيين هناك بأن الحكومة ستواصل محادثات السلام مع مقاتلي الحركة في جنيف غير أنها لن تتحمل استمرار القتال في آتشه. وأكد أن حكومته ترغب في إنهاء النزاع سلميا لكنه وفي الوقت نفسه أرسل تحذيرات قوية للحركة.

يشار إلى أن أكثر من عشرة آلاف شخص قتلوا منذ أن دخلت حركة آتشه الحرة في قتال ضد الحكومة عام 1976 من أجل الاستقلال منهم 600 خلال هذا العام وحده.

وكانت جاكرتا قد منحت العام الماضي الإقليم حكما ذاتيا يسمح له بتطبيق قوانين الشريعة الإسلامية ويحتفظ بمقدار كبير من ثروته المتمثلة في عائدات النفط والغاز. وبرغم موافقة الحركة على هذا الإجراء كقاعدة لمفاوضات جنيف إلا أنها لم تتخل عن مطلبها الرامي إلى تحقيق استقلال كامل للإقليم عن إندونيسيا وإنشاء دولة مستقلة.

وكانت الحكومة الإندونيسية قد حصلت على دعم البرلمان لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد المقاتلين إلا أنها قوبلت بانتقادات واسعة من نشطاء حقوق الإنسان.

على صعيد ثان أعلن جنرال في الجيش الإندونيسي أن جاكرتا تخطط لإرسال قوات من النخبة الشهر المقبل لإجراء تدريبات عسكرية في جزر الملوك المضطربة. وأوضح الجنرال بيبيت والويو أن هذه التدريبات مازالت قيد التخطيط لكنها قد تتم في أغسطس/آب المقبل.

وأبان والويو أن القوات المسلحة أجرت تدريبات مماثلة في أنحاء أخرى من البلاد خاصة تلك التي لا تجرى فيها تدريبات عادة. ولم يذكر المسؤول العسكري تاريخ أو مدة هذه التدريبات، كما لم يفصح عن عدد الجنود المشاركين فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة