واشنطن تنتقد إيران بشأن النزاع في بحر قزوين   
الخميس 1422/5/5 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سفن على سواحل بحر قزوين في أذربيجان (أرشيف)
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق لما اعتبرته تهديدات إيرانية باستخدام القوة ضد سفن التنقيب عن النفط في منطقة متنازع عليها مع أذربيجان في بحر قزوين، وذلك بعد توتر نشب بين البلدين حول امتيازات التنقيب عن الثروات الطبيعية في البحر الذي تطل عليه خمس دول.

ونددت وزارة الخارجية الأميركية بما قامت به طائرة إيرانية يوم الاثنين بالتحليق فوق باخرتين تابعتين لأذربيجان مستأجرتين من قبل شركة النفط البريطانية، كما اقتربت منهما سفينة حربية إيرانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة فيليب ريكر "نحن قلقون جدا من المعلومات" التي تحدثت عن تحذير السفينة الحربية الإيرانية "باستعمال القوة لحمل سفن التنقيب عن النفط على مغادرة المنطقة"، مشيرا إلى أن السفينتين "انسحبتا وعادتا سالمتين إلى باكو".

واعتبر المتحدث أن هذا الحادث "الذي قد يتطور إلى الأسوأ لا يتماشى مع العملية السلمية الجارية من أجل ترسيم بحر قزوين".

وأكد ريكر أن واشنطن لا تريد "اتخاذ موقف حيال الصراع الدائر على عمليات ترسيم محددة"، ولكنها ترغب في إيجاد حل "سلمي" للخلاف بين الدولتين. وأشار إلى أن واشنطن ترغب في "تطور حيوي لمصادر الطاقة في بحر قزوين على أساس اتفاقات تقاسم الإنتاج الموقعة بين الدول والشركات المختصة".

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد حذرت أذربيجان من مغبة اتخاذ أي إجراءات من شأنها زيادة شقة الخلاف بين البلدين الجارين بشأن حقوق استغلال ثروات بحر قزوين الذي تطل عليه خمس دول.

ويأتي التحذير مع تصاعد التوتر عقب اعتراض إيران سفينتين أجنبيتين تقومان بعمليات تنقيب عن النفط في البحر الغني بالثروات الطبيعية.

وقال مسؤولون إيرانيون إن طهران بعثت برسالة واضحة إلى أذربيجان تؤكد فيها عزمها على حماية المنطقة التي تعتبرها جزءا من مياهها الإقليمية في بحر قزوين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة