دعوات لمقاطعة قمة السياحة بالقدس   
الاثنين 1431/11/11 هـ - الموافق 18/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)

عريقات طالب المجتمع الدولي بمقاطعة قمة السياحة في القدس يوم الأربعاء (الأوروبية)

دعت السلطة الوطنية الفسلطينية إلى مقاطعة قمة السياحة التي تنظمها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في القدس المحتلة هذا الأسبوع، في حين رحبت إسرائيل بقرار انعقاد القمة.

وطالب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات المجتمع الدولي بمقاطعة القمة، وقال إن إسرائيل تسعى من خلال تنظيمها إلى الحصول على اعتراف دولي بحكم الأمر الواقع لضمها غير المشروع للقدس الشرقية.

ودعا عريقات الدول المدعوة إلى "إلغاء مشاركتها والتبرؤ من أفعال إسرائيل غير القانونية، احتجاجا على احتلال القدس الشرقية".

وصدرت أيضا نفس الدعوة عن الجامعة العربية الأسبوع الماضي التي قالت إنها تنظر إلى قرار انعقاد القمة في القدس "بقلق شديد".

ترحيب إسرائيلي
أما الجانب الإسرائيلي فقد رحب بقرار منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اختيار القدس المحتلة مكانا لانعقاد القمة.

وقال وزير السياحة الإسرائيلي تاس ميسيجنيكوف للصحفيين إن هذا اللقاء الهام بين مسؤولي السياحة من مختلف دول العالم يجب أن يبقى بعيدا عن السياسة، وأضاف أن 28 وفدا أكدوا مشاركتهم حتى الآن.

وأضاف الوزير -الذي ينتمي إلى الحزب المتشدد "إسرائيل بيتنا"- أنه ليس لديه علم بمقاطعة أي دولة للقمة، ونأى بنفسه عن تصريحات سابقة له بشأن وضع القدس.

وأكد أنه لم يقل قط إن "هذه القمة تهدف إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، غير أن قرار انعقادها في إسرائيل "يظهر أن المنظمة ترى أن البلد مهم على الصعيد الاقتصادي والسياحي".

خلاف
"
الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إنغيل غوريا اشتكى لوزير المالية الإسرائيلي في واشنطن سابقا من أن قمة السياحة أخذت بعدا سياسيا من قبل الوزير الإسرائيلي ميسيجنيكوف
"
وقد تسببت القمة التي ستنطلق الأربعاء المقبل لمدة ثلاثة أيام في خلاف بين منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية -
التي تضم 33 دولة- وإسرائيل على خلفية تصريحات الوزير الإسرائيلي توحي بأن اختيار القدس يعد اعترافا بأنها عاصمة إسرائيل.

وكان إنغيل غوريا الأمين العام للمنظمة الاقتصادية قد اشتكى لوزير المالية الإسرائيلي في واشنطن سابقا من أن القمة أخذت بعدا سياسيا من قبل الوزير ميسيجنيكوف.

وطالب في رسالة بعث بها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقيام وزير السياحة بتصحيح تصريحاته ووضع القمة في سياقها الصحيح وهو السياحة.

يذكر أن بريطانيا لن ترسل وفدها لأسباب تقول إنها مالية، في حين أن إسبانيا التي نفت مقاطعة القمة لن تشارك لمشاكل تتعلق بالجدول الزمني.

من جانبها قالت تركيا على لسان وزير السياحة إنها لن تحضر القمة دون أن تقدم المزيد من التفاصيل.

وكانت إسرائيل انضمت إلى نادي الدول المتقدمة في العاشر من مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة