الخرطوم تتهم المتمردين بنقل الصراع خارج دارفور   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

الخرطوم بذلت جهدا كبيرا لاستعادة الأمن بدارفور (رويترز)
اتهمت الحكومة السودانية متمردي دارفور بمحاولة نشر الصراع إلى مناطق خارج الأقليم.

واستنكر وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية نجيب الخير عبد الوهاب هجوم المتمردين على قرية المجرور بمنطقة غبيش بولاية غرب كردفان على بعد نحو 700 كيلومتر جنوب غرب العاصمة الخرطوم.

وأضاف عبد الوهاب في تصريح لرويترز أن الهجوم تم بأسلوب الكر والفر مشيرا إلى أن قوات المتمردين حاولت الأسبوع الماضي توسيع نطاق الصراع إلى كردفان عندما شنت هجوما فقتلت وأصابت 20 شخصا.

وذكرت مصادر صحفية سودانية أن المتمردين هاجموا مركزا للشرطة في قرية المجرور وأبلغوا سكانها أنهم يسيطرون على المنطقة وسيهاجمون بلدة غبيش.

من جانبها شككت حركة تحرير السودان إحدى حركتي التمرد بدارفور في جدية الحكومة السودانية في التوصل لتسوية النزاع بالإقليم.

وقال الأمين العام للحركة ميني أركو ميناوي في تصريحات بالعاصمة الإريترية أسمرا إنه "إذا واصلت الحكومة سياساتها الحالية فلن يتحقق السلام وسنواصل القتال حتى في الخرطوم".

ودعا ميناوي الحكومة للالتزام باحترام وقف إطلاق النار في الإقليم ونزع أسلحة مليشيات الجنجويد واتهم المجتمع الدولي بعدم ممارسة ضغوط كافية على الخرطوم لتحسين الأوضاع بدارفور. كما نفى اتهامات الخرطوم بتلقي المتمردين دعما من إريتريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة