الصين ترفض لقاء أوباما بالدلاي لاما   
الجمعة 1435/4/21 هـ - الموافق 21/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:22 (مكة المكرمة)، 7:22 (غرينتش)
الدلاي لاما فر إلى الهند في سنة 1959 عقب انتفاضة فاشلة للتبتيين ضد الحكم الصيني (الفرنسية)
حثت الصين الرئيس الأميركي باراك أوباما على إلغاء لقائه المقرر اليوم الجمعة بالبيت الأبيض مع  الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما، وحذرت من أن اللقاء المرتقب "سيلحق ضررا شديدا" بالروابط بين الصين والولايات المتحدة الأميركية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان نشر بالموقع الالكتروني للوزارة إن اجتماع أوباما المزمع مع الدلاي لاما هو "تدخل صارخ" في الشؤون الداخلية للصين.

وقال مسؤول صيني كبير في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الزعماء الأجانب الذين يجتمعون مع الدلاي لاما ينبغي أن يدفعوا ثمنا لاجتماعاتهم تلك، بحسب تعبيره.

وأعلنت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، كاثلين هايدن أن الرئيس أوباما سيلتقي ظهر الجمعة بالدلاي لاما في البيت الأبيض.

وفيما يبدو أنه تنازل صغير للحد من غضب الصينيين، سيعقد الاجتماع في قاعة الخرائط بالبيت الأبيض وهي غرفة مهمة تاريخيا لكنها أقل أهمية من المكتب البيضاوي.   

وقالت هايدن إن الولايات المتحدة تعترف بأن التبت جزء من الصين ولا تدعم استقلال الإقليم لكنها تؤيد مسعى الدلاي لاما إلى المزيد من الحكم الذاتي، وتدعم مقاربته الوسطية للتوتر السياسي بين الصين والتبت.

وتابعت المتحدثة القول "نشعر بقلق بشأن التوترات المستمرة وتدهور وضع حقوق الإنسان بمناطق التبتيين في الصين، وسنستمر في حث الحكومة الصينية على استئناف الحوار مع الدلاي لاما أو ممثليه من دون شروط مسبقة باعتبار ذلك سبيلاً لتخفيف حدة التوتر".

ويتهم الرهبان التبتيون الصين باحتلال التبت في العام 1951 ويطالبون بمنحها "حكماً ذاتياً شرعياً وفعلياً"، فيما تعتبر الصين المنطقة جزءاً لا يتجزأ من أراضيها.

وأنشأت حكومة للتبت بالمنفى في العام 1959 بعد انتفاضة فاشلة ضد الحكم الصيني فر على إثرها الدلاي لاما إلى الهند بعد إجراءات أمنية صارمة فرضتها السلطات الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة