منظمو "مريم" يرجئون إبحارها لغزة   
الاثنين 1431/9/14 هـ - الموافق 23/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:45 (مكة المكرمة)، 6:45 (غرينتش)

سفينة مريم ما زالت رابضة في مرفأ طرابلس (الجزيرة نت)
قال منظمو رحلة السفينة اللبنانية "مريم"، التي تزمع الإبحار إلى قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار المفروض عليه منذ نحو أربع سنوات، إنهم اضطروا لتأجيل الرحلة بسبب رفض السلطات القبرصية السماح برسوّ السفينة في موانئها.

وأضاف المنظمون أنهم يجرون اتصالات بالسلطات اليونانية بهدف السماح للسفينة بالرسوّ في أحد الموانئ اليونانية.

وشددت الناشطة سمر الحاج على أن الرحلة البحرية التي تشارك في تنظيمها إلى غزة لم تلغ، بل أجلت. وتابعت "لأهل غزة أقول مريم منتظرة الوقت الملائم، الذي سيخدم موضوع غزة والقضية الفلسطينية".

يذكر أن إسرائيل هددت مرارا بأنها ستستخدم القوة ضد أي سفينة لبنانية تحاول كسر حصار غزة. كما يذكر أن لبنان –الذي هو في حالة حرب مع إسرائيل- لا يسمح للسفن بالإبحار مباشرة إلى غزة، التي تسيطر إسرائيل على مياهها.

وظلت الموانئ القبرصية نقطة انطلاق لنشطاء يريدون الوصول إلى غزة عن طريق البحر منذ عام 2008 حتى منتصف عام 2009، عندما حظرت سلطات قبرص ذلك لأسباب قالت إنها مرتبطة بالمصالح الوطنية للجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة