إندونيسيا ترفض الاعتراف بإسرائيل بضوء المعطيات الحالية   
الاثنين 1427/3/26 هـ - الموافق 24/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:12 (مكة المكرمة)، 3:12 (غرينتش)
جدد وزير الخارجية الإندونيسي حسن ورايودا رفض بلاده الاعتراف بإسرائيل وإقامة علاقات دبلوماسية معها.
 
وقال ورايودا في لقاء بمجموعة من رجال الفكر والسياسية الإندونيسيين بالوزارة بحضور مبعوث الرئيس الفلسطيني الدكتور نبيل شعث، إن بلاده "ترفض الاعتراف بإسرائيل في ظل المعطيات الموجودة على أرض الواقع" مؤكدا دعم الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على أرضه.
 
وقد نفت الحكومة الإندونيسية في وقت سابق وجود لقاءات رسمية مع مسؤولين إسرائيليين، على هامش اجتماعات للجنة الاقتصادية الاجتماعية لدول آسيا والباسفيك التابعة للأمم المتحدة منتصف الشهر الجاري في العاصمة جاكرتا.
 
دعم الفلسطينيين عبر تل أبيب
وقد حث شعث الحكومة الإندونيسية على إقامة أي شكل من أشكال العلاقة مع إسرائيل, مبررا ذلك بقوله "إنه لن يتسنى لإندونيسيا بوصفها أكبر دولة إسلامية القيام بدور أكبر في دعم الشعب الفلسطيني إلا من خلال تلك العلاقة".
 
وكانت جاكرتا أعلنت في السابق عن رغبتها بإقامة ممثلية دبلوماسية لها في مدينة رام الله, إلا أنها ووجهت برفض حكومة تل أبيب.
 
من ناحيته أعلن المتحدث باسم الخارجية ديسرا برتشيا أن وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور محمود الزهار سيصل البلاد في الأسبوع الثالث من مايو/أيار القادم بأول زيارة له لجاكرتا يلتقي خلالها نظيره الإندونيسي.
 
كما دعا رئيس البرلمان أجوم لاكسونو نظيره الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك ومجموعة من النواب لزيارة إندونيسيا الشهر القادم قال أعضاء بلجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان إنها تهدف لكسر العزلة المفروضة على الشعب الفلسطيني وممثليه, ويلتقي خلالها الوفد الفلسطيني فعاليات حزبية وشعبية ومسؤولين إندونيسيين.
 
وذكر ناصر عبد الوهاب القائم بأعمال سفارة فلسطين بجاكرتا أن الأيام القادمة ستشهد حركة دبلوماسية نشطة بالعلاقات الفلسطينية الإندونيسية, فمن المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس نظيره الإندونيسي سيسيلو بامبنغ يودويونو في عاصمة الأردن عمان بالأسبوع الأول من الشهر القادم في جولته بعدد من دول المنطقة.
ـــــــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة