اعتقالات جنائية بأستراليا لأشخاص من أصول شرق أوسطية   
الاثنين 1424/11/28 هـ - الموافق 19/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت السلطات الأسترالية قرابة مائتي شخص من أصول شرق أوسطية خلال الأشهر الماضية في سيدني في إطار تحقيقات يقوم بها فريق من الشرطة بشأن سلسلة جرائم قتل واعتداءات وتهريب مخدرات.

وتم تشكيل الفريق في أكتوبر/تشرين الأول للتحقيق في تسع جرائم قتل وخمس عمليات إطلاق نار ومجموعة من السرقات والجنح في ضاحية تقع جنوب غرب سيدني تسكنها غالبية أسترالية مسلمة.

وأعلنت الشرطة اعتقال ستة أشخاص بينهم أربعة أشقاء مطلوبين في مخالفات تتعلق بقانون مكافحة المخدرات وذلك عقب مداهمات جرت الأسبوع الماضي, مما يرفع عدد الموقوفين إلى حوالي مائتين غالبيتهم من أصول شرق أوسطية وخصوصا من لبنان.

وكان بعض من كبار ضباط الشرطة السابقين طالبوا بإنشاء وحدة خاصة لمكافحة الجرائم في أوساط المجموعات ذات الأصول الشرق أوسطية التي يعتبرونها "قنابل موقوتة" في الضاحية الجنوبية الغربية لسيدني.

وسبق للشرطة الأسترالية أن ألقت القبض على عناصر مجموعة شرق أوسطية من الشباب بتهم اغتصاب أستراليات بدوافع عنصرية وحكم عليهم بعقوبات قاسية يمضونها حاليا في سجون سيدني.

وحذر أمجد محبوب أحد ممثلي المجموعات المسلمة في أستراليا من الخلط بين المسلمين والمنحرفين. وقال "لا ننكر إن هناك مشكلة لكن هؤلاء الشبان معظمهم من اللبنانيين وليسوا بالضرورة مسلمين لأن معظمهم من المسيحيين وقد نشؤوا في أستراليا التي تعاني حاليا -كما أضاف- من البطالة والمشاكل الاقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة