سفيرا مصر والأردن يشاركان بمؤتمر أمن إسرائيل   
السبت 14/9/1437 هـ - الموافق 18/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

قال "روعي كايس" مراسل الشؤون العربية في صحيفة يديعوت أحرونوت إن السفيرين المصري والأردني في إسرائيل شاركا في مؤتمر هرتسيليا للأمن القومي في إسرائيل الذي عقد أول أمس الخميس.

ونقل المراسل الإسرائيلي عن سفير مصر في تل أبيب حازم خيرت مطالبته للفلسطينيين والإسرائيليين بالتوصل إلى السلام لأنهم مضطرون لذلك، مشيرا إلى أن حل الدولتين هو الحل الوحيد.

ووفقا لما أروده كايس فقد أكد خيرت أنه ليس هناك من بديل آخر، ولا تمتلك الأطراف مزيدا من الوقت لإنجاز بدائل أخرى، محذرا من التغاضي عن حقائق الأمر الواقع الكفيلة بإحداث انفجار نحن نحاول منع وقوعه.

وشدد السفير المصري على أنه في حال غياب مفاوضات سياسية، فإن الوضع الحالي بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيمنح فرصة لتكرار الأحداث المأساوية التي نشهدها في السنوات الأخيرة، في ظل التوتر الحاصل بمدينة القدس، وتدهور الوضع الأمني في المناطق الفلسطينية،

وأشار إلى أنه ورغم تعثر المفاوضات السياسية بين الجانبين، فإن مصر ما زالت تؤمن بأن هناك فرصة لتحقيق السلام، مشيرا إلى أن خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأخير دعا للتوصل إلى اتفاق سلام يضع حدا للصراع الدائر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأكد أن مصر تواصل العمل مع كل الأطراف لإيجاد أجواء ملائمة للدفع قدما بالمبادرة العربية للسلام، لكن الجانبين فقط هما الكفيلان بحل المشكلة القائمة، مشيرا إلى أن السيسي أعلن دعم مصر لجهود إحياء عملية السلام.

وأشار إلى أن الظروف القائمة المتمثلة بتراجع الأمل بعملية السلام تساعد فقط المنظمات المتطرفة التي تقوم بالقتل والتدمير وبث الكراهية باسم الدين، واليوم يعتبر الإرهاب أهم التحديات التي توجه السلام والأمن في المنطقة، مبديا استعداد مصر والأردن والمجتمع الدولي للدخول في وساطات بين الفلسطينيين والإسرائيليين لمساعدتهم في المفاوضات.

من جانبه نقل "أور رابيد" مراسل موقع ويللا الإخباري عن السفير الأردني في إسرائيل وليد عبيدات، قوله في نفس المؤتمر الإسرائيلي أن الأردن تدرك جيدا أن السلام أمر ضروري، ولا بديل عنه، ولذلك فإن المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تحظى بدعم عمان.

وأشار عبيدات إلى أن الأردن لا يعتبر طرفا عاديا فيما يتعلق بالمفاوضات، بل لديه مصلحة واضحة في إنجازها، وهو يسعى حاليا لجلب الطرفين للمحادثات، ويريد أن يرى حقائق على الأرض، مؤكدا على أهمية المفاوضات المباشرة بين الجانبين والحاجة الملحة للمساعدة الخارجية، ولا سيما من قبل الولايات المتحدة الأميركية في هذا السياق.

وشدد السفير الأردني في المؤتمر على أن فقدان الأمل قد يأتي بالحروب، والأردن لا يريد رؤية هذا الأمر، ولذلك يسعى لجسر الهوة بين الجانبين، ولديه إيمان كبير بنجاح هذا المسعى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة