أنباء عن اتصال أحد الرهينتين النمساويين لدى القاعدة بنجله   
الأحد 1429/6/11 هـ - الموافق 15/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

إيبنر وكلويبر اختطفا في فبراير الماضي (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الخارجية النمساوية إن أحد الرهينتين النمساويين المختطفين من صحراء تونس نهاية فبراير/شباط الماضي تمكن من التحدث هاتفيا مع نجله.

وأفاد الناطق باسم الخارجية بيتر لونسكي تيفنتال أن الاتصال تم قبل أيام وهو دليل على أن الرهينة وولفغانغ إيبنر على قيد الحياة، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها الصحافة النمساوية اليوم.

ونقلت صحيفة كورير عن برنار إيبنر أنه تحدث مع والده وولفغانغ للمرة الأولى منذ 110 أيام، وأخبره أن حالته الصحية متردية حيث يعاني من الكوليرا والملاريا.

وذكر الابن أن والده أبلغه أنه سيتم الإفراج عنه قريبا لكن العملية معقدة جراء الوضع الميداني حسب قوله.

وكان وولفغانغ إيبنر (51 عاما) وأندريا كلويبر (44 عاما) اختطفا في 22 فبراير/شباط أثناء وجودهما في إجازة جنوب تونس، وأفادت أنباء عن أنهما نقلا إلى مالي عبر ليبيا والجزائر.

وتبنى فرع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي مسؤولية اختطافهما في 10 مارس/آذار، وطالب بالإفراج عن معتقلين في الجزائر وتونس.

وتفيد معلومات صحفية عن أن الخاطفين طلبوا أيضا فدية قدرها خمسة ملايين يورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة